يحتضن «لوفر مبارك»، الذي تنظمه مدرسة مبارك بن محمد بالتعاون مع متحف اللوفر أبوظبي، 72 عملاً فنياً أدهشت جمالياتها وخياراتها الفنية، التي صاغتها مخيلة أطفال، رواد المعرض، حيث تنوعت بين منحوتات وتشكيلات بالخزف والطين، وصور فوتوغرافية وتلوين بالألوان المائية والزيتية.

وأبدع الأعمال الفنية 35 طالباً وطالبة تتراوح أعمارهم بين ستة وعشرة أعوام ضمن الحلقة الأولى من الصف الأول إلى الرابع، كما قدم أحد الطلاب من أصحاب الهمم أربعة أعمال تعرض في المتحف المصغر.

ويخطط قسم الفنون البصرية في مدرسة مبارك بن محمد لإطلاق مبادرة تعليمية فنية جديدة خلال العام الدراسي المقبل، لتعزيز مهارات الطلبة الفنية والتمثيلية المسرحية، عبر تبادل الطلبة الموهوبين مع المدارس الأخرى في أبوظبي.

واستوحى الطلبة والمعلمون الأعمال الفنية المعروضة في «لوفر مبارك» من إبداعات فنانين عالميين أبرزهم: كلود مونيه، ليوناردو دافنشي، فاسيلي كاندنسكي، بابلو بيكاسو، وفان جوخ.

وقالت المعلمة المختصة في المهن الحرفية بقسم الفنون البصرية في المدرسة نهاد عبدالعزيز عبدالله إن فكرة «لوفر مبارك» تولدت بعد اصطحاب طلبة المدرسة الموهوبين إلى زيارة في أرجاء متحف اللوفر بأبوظبي، حيث يهدف المشروع إلى تثقيف الطلاب بمعايير اللوفر الفنية العالمية.

وذكرت أن الطلبة اطلعوا خلال الزيارة على أعمال ولوحات فنية تشكيلية ومنحوتات وقطع أثرية عالمية معروضة في المتحف، ومن ثم شاركوا في ورش عمل لتنفيذ نماذج فنية مشابهة للتي شاهدوها في المتحف.