الأربعاء - 23 أكتوبر 2019
الأربعاء - 23 أكتوبر 2019
"بنتلي" تطور نموذجاً اختبارياً لسيارة كهربائية فارهة
"بنتلي" تطور نموذجاً اختبارياً لسيارة كهربائية فارهة

"بنتلي" تطور نموذجاً اختبارياً لسيارة كهربائية فارهة

طورت شركة صناعة السيارات الفارهة "بنتلي موتورز" نموذجاً اختبارياً لسيارة كهربائية ستمثل مستقبل السيارات الكهربائية الفارهة، مع تطور تكنولوجيا البطاريات عن مستوياتها الراهنة.

يبلغ طول السيارة المنتظرة "إي.إكس.بي 100 جي.تي" 228 بوصة، وسيصل مداها إلى 435 ميلاً قبل الحاجة إلى إعادة شحن بطاريتها بفضل تكنولوجيا بطاريتها الجديدة التي تبلغ كثافتها خمسة أمثال كثافة تكنولوجيا البطاريات الحالية، حيث تزيد طاقة البطارية كلما زادت درجة كثافتها.

وأشار موقع "أوتو نيوز" المتخصص في موضوعات السيارات إلى أن "بنتلي" كشفت عن النموذج الاختباري الجديد في مقر رئاستها بإنجلترا، في ذكرى مرور 100 سنة على تأسيسها.


وقال "ستيفان سيلاف" مدير التصميم في "بنتلي" في بيان عن النموذج الجديد "هذه هي السيارة التي نريد صناعتها في المستقبل".

وفي حين كشفت شركات صناعة السيارات الفارهة المنافسة مثل "أستون مارتن" تفاصيل سياراتها الكهربائية المنتظرة، قالت "بنتلي" إنها لن تبدأ إنتاج سيارتها الكهربائية على نطاق تجاري قبل عام 2025 عندما تتحسن تكنولوجيا البطاريات بصورة أكبر.

وقال "أدريان هولمارك" الرئيس التنفيذي لشركة "بنتلي" في العام الماضي إن المشكلة في تطوير سيارة كهربائية بحجم وتجهيزات سيارات بنتلي في ظل تكنولوجيا البطاريات الحالية وطاقتها المحدودة، هي أن مداها سيكون محدوداً للغاية، في إشارة إلى انتظار الشركة تطوير جيل جديد من البطاريات تضمن لسياراتها الكهربائية المنتظرة للوصول إلى مدى مقبول.

وأضاف أنه "لا يوجد على نطاق صناعي" أي تكنولوجيا بطاريات حالياً قادرة على حل هذه المشكلة حتى عام 2025 تقريباً.

في الوقت نفسه فإن النموذج الاختباري "إي.إكس.بي 100 جي تي" قد لا يدخل حيز الإنتاج التجاري حتى عام 2035 عندما تتطور تكنولوجيا القيادة الذاتية، مع تكنولوجيا بطاريات السيارات الكهربائية لتضمن سيارة فارهة ذاتية القيادة وذات مدى أطول.
#بلا_حدود