لفت مدير غرفة تجارة وصناعة الشارقة محمد أمين العوضي إلى أن القطاع الصناعي في الإمارة يستحوذ على 45% من الحجم الإجمالي للقطاع على مستوى دولة الإمارات بمعدل 2800 وحدة صناعية، إلى جانب وجود 21 منطقة صناعية، مشيراً إلى أن إمارة الشارقة تصدر منتجاتها إلى أكثر من 120 دولة حول العالم، إضافة إلى التنوع الكبير الذي يشهده القطاع الصناعي من منتجات نفطية، والبلاستيك، والأثاث، والمنتجات الغذائية، والأدوات الكهربائية، والخراسانات، وأنابيب المياه، والنسيج وغيرها، لافتاً إلى الموقع الجغرافي الذي تتميز به إمارة الشارقة وقربها من الموانئ والمطارات المهمة، جعل منها بيئة صناعية متميزة استطاعت اجتذاب كبرى الشركات العالمية، وأسهم في دفع عجلة التنمية الصناعية وجعل هذا القطاع من القطاعات المتميزة ليس محلياً فقط، بل على مستوى العالم.

وأشار العوضي خلال القمة العالمية للصناعة والتصنيع المنعقدة في مدينة إيكاترينبرغ الروسية إلى أن هذا النوع من المشاركات سيعزز من سعي الغرفة الدائم إلى استقطاب المزيد من الشركات والصناعات الجديدة والاستفادة من الفرص الكبيرة التي توفرها الثورة الصناعية الرابعة، بما فيها التصنيع الرقمي والاستثمارات التي يمكن توظيفها لتوسيع القاعدة الصناعية في الإمارة والدخول بها إلى آفاق جديدة بما ينعكس بشكل إيجابي على نمو اقتصاد الإمارة.

وأكد وفد غرفة الشارقة أنه استطاع تحقيق مكاسب كبيرة من المشاركة عن طريق الحرص على حضور كافة جلسات القمة الرسمية والمتخصصة، حيث تسنى لهم الاطلاع على أفضل الممارسات العالمية المتبعة في تطبيق تقنيات محاكاة الطبيعة ودورها في بناء الازدهار العالمي، ودور تقنيات الثورة الصناعية الرابعة في دعم النمو المستدام، فضلاً عن التعرف إلى أهم القضايا في الإنتاج الصناعي العالمي، كما حرص الوفد على التواصل وبناء العلاقات والترويج لإمارة الشارقة بشكل عام وأنشطة الغرفة الاستثمارية والتعريف بالتسهيلات المشجعة التي تمنحها الغرفة لرجال الأعمال والمستثمرين الأجانب من مختلف دول العالم، بما يرسخ موقع الشارقة باعتبارها مركزاً صناعياً واستثمارياً حيوياً على مستوى المنطقة والعالم.