وجهت وزارة التربية والتعليم مديري المدارس الحكومية ورياض الأطفال بالتعميم على أولياء الأمور للتقيد بشراء الزي المدرسي المعتمد للعام الدراسي المقبل من الشركات المحددة، وذلك لحين الانتهاء من تسجيل شعار المدرسة الإماراتية بالتنسيق مع وزارة الاقتصاد.
وحددت الوزارة 55 منفذاً لبيع الزي في دبي والمناطق الشمالية منها 17 في دبي و10 في الشارقة و9 في عجمان ومنفذان في أم القيوين، إضافة إلى 10 في رأس الخيمة و7 في الفجيرة.

كما حددت أسماء ست شركات فقط المتعاقد معها لتوريد الزي المدرسي وفقاً لمواصفات محددة والوان معينة تتوافق مع طبيعة الميدان التربوي وعادات وتقاليد الدولة.

وخصصت الوزارة لمديري المدارس الحكومية على مستوى الدولة خطوطاً هاتفية للتواصل والاستفسار عن أي معلومة تخص الزي المدرسي، مرفقة مع تعميمها دليل الزي المدرسي الموحد لطلبة المدرسة الإماراتية في جميع المراحل الدراسية.

وأوضحت في الدليل ذاته مواصفات كل قطعة بالزي المدرسي لكل مرحلة دراسية سواء ذكور أو اناث، إضافة إلى تحديد سعر كل قطعة، لافتة إلى أن الأسعار الموضحة والمعتمدة في منافذ البيع ثابتة و شاملة قيمة الضريبة المضافة.

وسمحت الوزارة للطلبة الذكور بالحلقة الثالثة "التعليم الثانوي" بإرتداء الزي الوطني داخل المدرسة بإعتباره جزء من الزي المدرسي، محددة إياه بكندورة وغترة "حمدانية".

من جانبهم دعا كل من أولياء أمور طلبة مهرة الكعبي وموزة عبيد ومطر سلطان وزارة التربية والتعليم إلى ضرورة تفادي الملاحظات التي رصدوها في الزي المدرسي المعتمد من قبل الوزارة على مدار الأعوام الماضية.

وأكدوا أن أهم تلك الملاحظات تتمثل في ردائة الخامات المستخدمة في الزي، وتراجع مستوى الحياكة، إلى جانب عدم توافر كافة المقاسات التي تناسب جميع الأعمار.

وتابعوا: "رغم زيادة عدد منافذ البيع التي خصصتها الوزارة بكل إمارة خلال الأعوام الماضية، إلا أن المشكلة الحقيقية التي كانت تواجه أغلب الأسر هي عدم توافر الزي كاملاً في العديد من المنافذ.

يشار إلى أن وزارة التربية والتعليم حددت في وقت سابق موعد بدء بيع الزي المدرسي الموحد للعام الدراسي المقبل 2019-2020، وذلك في 18 أغسطس المقبل.