تنظم دولة الإمارات، بالتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة، الدورة الثانية من برنامج تدريب المرأة على العمل العسكري وحفظ السلام في أكاديمية خولة بنت الأزور العسكرية، خلال شهر يناير 2020، وستشارك في البرنامج نساء من منطقتي أفريقيا وآسيا.

ويعقد البرنامج تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة العليا لمؤسسة التنمية الأسرية، بالشراكة مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة ووزارة الدفاع في الدولة والاتحاد النسائي العام.

وتم الإعلان عن تنظيم الدورة الثانية من البرنامج قبل اجتماع شبكة رؤساء الدفاع المعنيين بِجدول أعمال المرأة والسلام والأمن في الأمم المتحدة المقرر عقده أمس في نيويورك وتشارك فيه الدولة بوفد برئاسة اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون بن محمد آل نهيان رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية.

وشدد اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون بن محمد آل نهيان - خلال اجتماعه مع المدير التنفيذي لهيئة الأمم المتحدة للمرأة فومزيلي نغوكا- على أن دولة الإمارات أكدت دائماً أهمية الدور الذي تقوم به المرأة في صيانة وتعزيز السلم والأمن الدوليين، حيث تقدم المرأة العاملة في قطاع الأمن مُساهمات حقيقية وملموسة بصورة يومية من أجل الحفاظ على أمن وسلامة الأسر والمجتمعات المحلية.

من جهتها، أشارت فومزيلي نغوكا إلى مسألة توسيع نطاق التدريب، قائلة: يسرني إدراك حكومة دولة الإمارات لأهمية إشراك المرأة في جميع جوانب عمليات السلام والأمن، ويُعتبر هذا البرنامج التدريبي المشترك خطوة هامة على طريق النجاح في تطوير قدرات مجموعة متنوعة من النساء للعمل في قطاعات الأمن الوطني وفي عمليات حفظ السلام.

من ناحيتها، أكدت مديرة الاتحاد النسائي العام نورة خليفة السويدي، أن البرنامج حقق نجاحاً كبيراً لأنه أتاح فرصاً هائلة لأكثر من مائة امرأة في العالم العربي للعمل في قطاع الأمن.