نظمت وزارة التغير المناخي والبيئة ورشة عمل، بالتعاون مع وزارة التجارة والصناعة والطاقة في جمهورية كوريا الجنوبية، بهدف تحديد آليات بدء تنفيذ بنود مذكرة التفاهم التي تم توقيعها بين الوزارتين في فبراير الماضي، بشأن التعاون الاستراتيجي حول الإنتاج الأنظف والتنمية الصناعية البيئية.

وفي كلمتها الافتتاحية للورشة، قالت مديرة إدارة التنمية الخضراء وشؤون البيئة في وزارة التغير المناخي والبيئة، المهندسة عائشة العبدولي: «اعتماد مفهوم الإنتاج الأنظف والتنمية الصناعية البيئية من شأنه المساهمة في تحقيق مستهدفات الدولة وتوجهها نحو التحوّل للاقتصاد الأخضر، والمساهمة في وفائها بتعهداتها ومساهماتها الوطنية المحددة بموجب توقيعها على اتفاق باريس للمناخ، وتحقيق أهداف التنمية المستدامة».

من جهته، قال مدير إدارة البيئة الصناعية في وزارة التجارة والصناعة والطاقة الكورية تشونغ سيوكجين: «إن جمهورية كوريا الجنوبية ومنذ منتصف العقد الأول من القرن العشرين، عملت على تحسين كفاءة استخدام الموارد والطاقة في العديد من المؤسسات والمجمعات الصناعية من خلال سياسات مثل الإنتاج الأنظف والتنمية الصناعية البيئية التي أدت إلى تقليل وإعادة تدوير النفايات والمنتجات الثانوية لعملية الإنتاج».

وأضاف: «عبر التعاون المشترك بين الجمهورية الكورية ودولة الإمارات سنركز على تنمية الصناعات التي تراعي الجوانب البيئية، وتعزيز السياسات الصناعية الصديقة للبيئة».