كشفت مسودة بيان للاتحاد الأوروبي، أنه سيعلق المحادثات عالية المستوى مع أنقرة ومفاوضات إبرام اتفاقية للنقل الجوي، كما سيجمد تمويلاً لتركيا في العام المقبل بسبب التنقيب «غير المشروع» عن الغاز والنفط قبالة سواحل قبرص.

وسيبحث مبعوثو الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي القرار المشترك، بهدف تبنيه عند اجتماع وزراء خارجية التكتل الاثنين المقبل.

وجاء في مسودة العقوبات أنه «في ضوء أنشطة التنقيب غير المشروعة المستمرة والجديدة التي تقوم بها تركيا، يقرر الاتحاد الأوروبي تعليق مفاوضات الاتفاقية الشاملة للنقل الجوي ويوافق على عدم عقد مزيد من اجتماعات الحوار رفيع المستوى في الوقت الحالي».

وأضافت المسودة «يصادق المجلس على اقتراح المفوضية الأوروبية بتقليص مساعدة ما قبل الانضمام لتركيا في عام 2020 ويدعو بنك الاستثمار الأوروبي لإعادة النظر في أنشطة إقراض تركيا، خاصة فيما يتعلق بالإقراض المدعوم سيادياً».

وتذكر المسودة أيضاً أن الاتحاد الأوروبي سيكون مستعداً لتطبيق مزيد من الإجراءات المقيدة ضد تركيا إذا واصلت التنقيب.

وتدهورت العلاقة بين الاتحاد الأوروبي وتركيا بسبب حملة القمع الواسعة التي يشنها الرئيس رجب طيب أردوغان على معارضين بعد انقلاب فاشل في عام 2016.

وجمد الاتحاد الأوروبي محادثات انضمام تركيا المتعثرة منذ وقت طويل وأيضاً المفاوضات الرامية لتعزيز الاتحاد الجمركي بينهما، متهماً أردوغان بارتكاب انتهاكات واسعة لحقوق الإنسان.