دخلت فاكهة الأساي البرازيلية على خط منافسة الوجبات الخفيفة في المقاهي المختلفة، إذ وقع في هواها الكثير من الشباب الذين وجدوا فيها مذاقاً جيداً، فضلاً عن فائدتها الصحية، التي يستخدمها البعض باعتبارها إحدى أدوات الحمية.

وتحضر الأساي بنكهته المميزة في قوائم الطعام، لا سيما بعد أن أضافت إليها مقاهٍ نكهات مختلفة عبر مزجها بالفراولة والموز وانتهاء بالشوكولاتة والكراميل.

ولجأت المقاهي إلى تحضير الفاكهة نيئة أو بإضافتها للعصائر أو مركزة مع الشوفان في الوجبات الصباحية نزولاً عند طلب الزبائن.

وأوضح المسؤول عن أحد مقاهي الشارقة كارستيك دوبي، أن فاكهة الأساي البرازيلية تربّعت على قلوب الشباب المواطنين، وتحديداً طالبات الجامعة اللائي يبحثن عن الوزن المثالي، إذ تحضر مع وجبة الإفطار وحبوب الشيا والفراولة.

وعُرفت الأساي بأنها ثمرة صغيرة الحجم كروية الشكل لونها بنفسجي مائل للأسود، ولها نواة بمحيط يصل إلى 25 مليمتراً، تنمو على ضفاف نهر الأمازون في البرازيل، ولا يمكن استزراعها أو نقلها في أي مكان آخر حول العالم لعدم تكيفها في غير بيئة الأمازون.

وتضم القيمة الغذائية للأساي أحماض أوميغا 3، وفيتامينات مثل الزنك والكالسيوم والبوتاسيوم والعديد من الألياف الطبيعية.

وبرر السبب في ارتفاع الإقبال على تناولها، لا سيما مع العصائر لمساعدتها على تخسيس الوزن وحرق الدهون وتخفيض أضرار التهاب المفاصل الروماتيزمي.