السبت - 07 ديسمبر 2019
السبت - 07 ديسمبر 2019
No Image

فاطمة المحيربي الأولى على «الثانوية منازل» تزامل ابنتها في جامعة زايد

بعد انقطاعها عن التعلم لمدة عشرين عاماً لأسباب اجتماعية بسبب الزواج والانشغال بتربية الأبناء والاهتمام بالأسرة، قررت فاطمة مبارك محمد المحيربي الحاصلة على المرتبة الأولى في نتائج الثانوية العامة في أبوظبي والثانية على مستوى الدولة فئة أوائل المدرسة الإماراتية، التعليم المستمر المتكامل «منازل أبوظبي»، الالتحاق بالدراسة مجدداً.

ولأنه لا يفوت أوان التعلم كما تقول، التحقت المحيربي بالثانوية العامة فئة المنازل بعدما التحقت ابنتها بجامعة زايد، تخصص علم النفس، في السنة نفسها، تقول «تخرجت من الثانوية العامة قبل عشرين عاماً بمعدل 91.4 ودرست أشهراً في جامعة زايد قبل أن أتزوج وأتفرغ لأسرتي».

تستكمل المحيربي «في السنة الماضية سألتني ابنتي سؤالاً حول التخصصات الدراسية مفاده «إذا كنت مكاني أي تخصص ستدرسين» ولأنني أحب تخصص علم النفس شجعتها أن تلتحق بالتخصص نفسه وقد كان».


أما أنا فشجعني هذا السؤال على أن أعود مجدداً إلى الدراسة، ولأن تخرجي في الثانوية العامة كان مر عليه عقدان، طلبت الجامعة مني شهادة ثانوية عامة جديدة، وبالفعل التحقت بالثانوية العامة ولم أستعن بمدرسين خاصين إلا في مادتين فقط هما الرياضيات والفيزياء لصعوبتهما النسبية، أما باقي المواد فدرستها بنفسي.

وتستطرد المحيربي «حصلت على معدل 91.7 عام 2019 وأنا الأولى على إمارة أبوظبي والثانية على مستوى الدولة في التعليم المنزلي أي نفس المعدل المتفوق الذي حصلت عليه منذ عشرين عاماً وهو 91.4 وهذا ما سيمكنني، إن شاء الله، من الالتحاق بجامعة زايد في نفس التخصص الذي أحبه وهو التخصص نفسه الذي التحقت به ابنتي لأزاملها وأرافقها في مسيرة التعلم أيضاً.

فاطمة المحيربي المتفوقة في الثانوية العامة تختتم حديثها «لدي شعور بالسعادة لا يمكن وصفه لأسباب عدة أهمها تفوقي في الثانوية، وتحقيق حلم توقف لمدة عشرين عاماً، ودراسة علم النفس الذي أتوق إلى معرفة المزيد عنه، ومزاملة ابنتي سلامة المحيربي التي تمثل قطعة مني».
#بلا_حدود