تعد آلام الظهر من الأوجاع الشائعة التي غالباً ما نواجهها في حياتنا، وبعضنا لا يتحمل شدة هذه الآلام، و95 في المئة من أوجاع وآلام الظهر لا تحتاج جراحات بل علاجات بطرق بسيطة.

من هذه العلاجات التي تعد فعالة لآلام الظهر اليوغا والعلاج الطبيعي والوخز بالإبر وهي من الطرق الشائعة.

تحتوي بعض الزيوت الطبيعية على خواص تمنح الراحة وتزيل الألم، وغالباً ما يتم استخراج هذه الزيوت من الأوراق والبذور والزهور والفواكه ومن بعض النباتات، إليكم تسعة منها:

زيت النعناع

يحتوي زيت النعناع على نسبة 44 في المئة من المنثول الذي بدوره يخفف آلام العضلات ويترك تأثير التبريد فيها، ينصح بإضافته إلى حمام دافئ أو تدليكه موضعياً، إن تأثيره سحري في جميع أنواع الآلام وخصوصاً آلام الظهر.

زيت الزنجبيل

لزيت الزنجبيل فوائد لا تعد ولا تحصى، وأظهرت النتائج أنه يحتوي على خصائص مضادة للالتهابات ويعمل على مكافحة آلام أسفل الظهر المزمنة، ينصح بتدليكه بلطف في المنطقة المصابة، وستشعر بالتحسن خلال 30 دقيقة.

زيت الليمون المستخرج من نبات الليمون

هذا الزيت معروف بمكوناته الأساسية المضادة للفطريات والبكتيريا والالتهاب، ويساعد في تخفيف آلام الظهر أيضاً لأنه يعمل على تخفيف الالتهابات.

زيت اللافندر

هذا الزيت متعدد الاستعمالات، ويحتوي على خصائص لعلاج الالتهابات، ويساعد في تخفيف آلام أسفل الظهر. كل ما عليك فعله هو تسخينه وتدليك المنطقة موضعياً، وسيعمل على تهدئة أعصابك والحد من التوتر وتخفيف الأرق.

زيت الأوكالبتوس

يحتوي على خصائص قوية مضادة للالتهابات والبكتريا، ويعمل هذا الزيت على تخفيف التشنجات العضلية والالتهابات، ويعد مضاداً للتشنج.

زيت إكليل الجبل

يعد علاجاً رائعاً لآلام الظهر الناجمة عن الاضطرابات الروماتيزمية وتشنجات الحيض، وتعمل مركباته على إزالة التشنج وتسكين الألم.

زيت خشب الصندل

يستخدم بشكل شائع في الطب الهندي القديم، وتعمل جلسات التدليك بزيت خشب الصندل على تقليل الالتهاب بسبب مكوناته المضادة للالتهابات.

زيت الريحان

يعمل هذا الزيت على الاسترخاء وتخفيف أي توتر عضلي، يوصى باستعماله إذا كانت الآلام متعلقة بالتهاب الأعصاب.

زيت البابونج

من المعروف أنه يستخدم لتهدئة الأعصاب، ويحتوي على خصائص مضادة للأكسدة والالتهابات، ويقلل من التقلصات العضلية.



كيفية استخدام الزيوت الطبيعية للعلاج

يمكن استخدام الزيوت الأساسية عن طريق تخفيفها وتطبيقها على الظهر بشكل موضعي أو داخل حمام دافئ.

لضمان عدم حصول أي آثار جانبية عند استخدام الزيوت وتفادي تعرض الجلد للتهيج، ينصح بوضع الزيت بشكل موضعي قبل استخدامه للتدليك، ويخفف بأحد الزيوت الأخرى كزيت الزيتون أو الجوجوبا أو زيت اللوز.

ينصح بإجراء اختبار على مساحة صغيرة من البشرة قبل الاستخدام، وإذا لم تتم ملاحظة أي تهيج خلال 24 ساعة يمكن استخدامه على المنطقة المتألمة.

توضع كمية قليلة وتدلك المنطقة بحركات خفيفة لتمتص أكبر كمية من الزيت.

إذا كنت بحاجة إلى الهدوء والاسترخاء يمكنك وضع القليل من قطرات الزيت داخل حوض الاستحمام وملئه بالماء الدافئ، وستقلل هذه الطريقة الالتهابات وآلام الظهر.

على الرغم من أن الزيوت الطبيعية لا تسبب أي آثار جانبية إلا أنه يستحسن استشارة الطبيب قبل استخدامها، خاصة للحامل والمرضع أو أي شخص يعاني من حالات طبية معينة، مع الحرص على ألا تلامس الزيوت العينين أو الفم.