بدأت أغلب الأندية معسكراتها الصيفية بعيداً عن الأجواء المحلية بهدف الاستعداد للموسم المقبل مع اختلاف الأسباب، فالفرق الأوروبية الشهيرة تقيم معسكراتها في أمريكا وأستراليا وشرق آسيا للتواصل مع الأسواق البعيدة وزيادة القاعدة الجماهيرية التي تستثمرها لتسويق منتجاتها المختلفة، بينما أنديتنا الخليجية تهرب من لهيب الحر والرطوبة بحثاً عن أجواء جميلة تستعيد فيها لياقة النجوم الذين فقدوا الكثير في إجازتهم، ولكن جميع الأندية في العالم تستخدم المعسكر الصيفي ليتعرف المدرب على النجوم الجدد ويضع خطة الموسم الجديد.

وقد أصبحت المعسكرات الرياضية مجال عمل تجاري ـ رياضي يتخصص فيه أصحاب الخبرة فيحققون من ورائه المال والشهرة، وفي الغالب لا تغير الأندية المتعهدين الذين تعاملت معهم لاختيار وإعداد المعسكر، بينما هناك أندية تعتمد على نفسها وشبكة علاقاتها للحصول على أفضل المعسكرات من حيث الموقع والمباريات الودية والتكلفة، وهنا يظهر الفرق بين الأندية المحترفة التي تخطط بوعي وحكمة وتلك التي تتخبط في العشوائية.

ومضة:

من واقع تجربة ومتابعة أستطيع الجزم بأن المعسكر الصيفي يرسم ملامح الموسم بنسبة كبيرة يتحدد معها مدى نجاح النادي، ولذلك تتابع الجماهير معسكرات أنديتها للاطمئنان على كفاءة المدرب وجاهزية الفريق بالمقارنة مع الفرق المنافسة، وليس بالضرورة أن الفوز بالمباريات الودية يعني النجاح بل العكس من ذلك قد يخدع النادي حين يختار المواجهات التي لا تكشف حقيقة مستوى الفريق، وعلى ومضات الإعداد الصحيح نلتقي،

h.almedlej@alroeya.com