افتتح وزيرا الآثار والثقافة المصريان خالد العناني وإيناس عبدالدائم اليوم الأحد، بالنيابة عن رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولى، متحف الأديب العالمي نجيب محفوظ بمبنى تكية أبو الذهب بحي الأزهر.

وقال جمال مصطفى رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية بوزارة الآثار، في بيان صحفي اليوم، إن مساهمة وزارة الآثار في إنشاء متحف نجيب محفوظ في مبنى تكية أبو الذهب جاءت بعد موافقة اللجان الدائمة للآثار الإسلامية والقبطية عام 2017، على الطلب التي تقدمت به وزارة الثقافة لاستغلال مبنى التكية كمتحف للأديب العالمي، وذلك ضمن حرص وزارة الآثار على استغلال جميع المباني الأثرية المغلقة.

وحسب البيان، وقع الاختيار على تكية أبو الدهب، نظراً إلى قربها من المنزل الذي وُلد فيه نجيب محفوظ بحي الجمالية في القاهرة، كما أنه يقع وسط منطقة القاهرة التاريخية التي استوحى منها أغلب شخصيات وأماكن رواياته.

ووفقاً للبيان، انتهت وزارة الآثار من أعمال ترميم وصيانة مجموعة محمد بيك أبو الذهب بالكامل، والتي تضم السبيل والمسجد والتكية وحوض الدواب، وذلك ضمن مشروع ترميم وتطوير المباني الأثرية بالقاهرة التاريخية، وإسناد أعمال تخصيص مبنى التكية لإنجاز مشروع إنشاء المتحف إلى وزارة الثقافة متمثلة في صندوق التنمية الثقافية لتمويل المشروع وتحت إشراف منطقة آثار شمال القاهرة.

وأضاف مصطفى أنه بافتتاح المتحف اليوم سيكون الأديب العالمي نجيب محفوظ ضيفاً دائماً على تكية أبو الذهب، من خلال معروضات المتحف، حيث تم تجهيز غرف التكية ووضع فاترينات عرض تضم مجموعة من روائع الأبحاث والدراسات عن أعمال نجيب محفوظ، الأوسمة والشهادات، وبعض متعلقاته الشخصية.

يذكر أن تكية أبو الذهب أنشاءها الأمير الكبير محمد بك أبو الذهب تابع علي بك الكبير، وهي تقع ضمن مجموعة محمد بك أبو الذهب والتي توجد في منطقة الأزهر ، وتم إنشاؤها عام 1188ه/ 1774م.