قال أطباء، اليوم الثلاثاء، إن توأماً ملتصقتين من الرأس خرجتا من المستشفى بعدما خضعتا لجراحة ناجحة في مستشفى بريطاني تم خلالها فصل الجمجمة والمخ والأوعية الدموية، في مستشفى غريت أورموند ستريت بلندن.

وشملت الجراحة شديدة التعقيد عمليات عدة للتوأم، صفا ومروة، اللتين ولدتا في باكستان في يناير 2017، بحالة تعرف باسم «اتحاد القحف» وفيها التصقت الجمجمتان وتشابكت أجزاء من المخ.

وقال ديفيد دوناواي، الذي اشترك في الإشراف على فريق الجراحة المعالج: «اتحاد القحف حالة نادرة ومعقدة»، مضيفاً أن العملية التي أجريت في فبراير كانت الأكثر تقعيداً من نوعها التي يجريها فريقه حتى اليوم.

والتصاق التوأم من الرأس مع جمجمتين متداخلتين وجسمين منفصلين أمر نادر يحدث بين المواليد بنسبة أقل من مرة واحدة في المليون، بينما ما زال امتداد الاتصال بينهما إلى أوعية المخ أمر نادر.

ويقدّر عدد التوائم ملتصقة القحف في أنحاء العالم بنحو 50 حالة كل عام، تبقى منها نحو 15 حالة على قيد الحياة بعد الشهر الأول من الولادة.

وقال دوناواي إن هذه عملية الفصل هذه أسهمت فيها التكنولوجيا الفنية بما فيها الواقع الافتراضي والتصوير المتطور السريع ثلاثي الأبعاد، ما أتاح للجراحين استخدام صور لمخ الفتاتين وأوعيتهما الدموية للإعداد والتدريب على الجراحة قبل التنفيذ للحد من المضاعفات.

وتحسنت صحة الفتاتين، ما سمح بخروجهما من المستشفى بعد أربعة أشهر من العملية.