أسهم موسم جدة في تحسين أجواء حرارة صيف عروس البحر الأحمر، وأحالها إلى ساحة مفتوحة لفعاليات متنوعة عبر قائمة ثرية من العروض الفنية والحفلات الموسيقية والمسرحيات وعروض الشوارع التي انتشرت في 150 موقعاً سياحياً.

وخرجت فعاليات الموسم من شرنقة الجدران الأسمنتية لتحوّل مدينة جدة إلى مسرح مفتوح في الهواء الطلق يعج بالحيوية والحياة، حيث عروض الأكروبات وألعاب السيرك والفعاليات التي تجسّد هوية البلاد والتي لاقت تفاعلاً كبيراً من الجمهور الذي وجد فيها ما كان يبحث عنه وأغناه عن السفر خارج المملكة للاستمتاع بمثل هذه العروض.

ويطل غداً الأربعاء الفنان العراقي كاظم الساهر على جمهور موسم جدة عبر حفل غنائي كبير.

وكان كاظم نشر صورة البوستر الدعائي للحفلة وذلك من خلال حسابه الخاص على تويتر.

رائعة شكسبير

ويواصل فريق عمل رائعة شكسبير «الملك لير» بروفاته على خشبة المسرح العربي في منطقة أبحر الجنوبية، استعداداً لعرضها غداً حتى 19 يوليو الجاري.

وتدور أحداث المسرحية في قالب تراجيدي يسلط الضوء على التغيير الكبير الذي سيحدث في حياة الملك لير، الذي يجسّده «يحيى الفخراني» بعد أن باع سلطته للفوز بحب بناته اللواتي يتركنه متشرداً بعد الاستيلاء على أملاكه.

«الرؤية» زارت كواليس المسرحية والتقت طاقم العمل، في البداية أكد المخرج تامر كرم أنه يسعى وطاقم المسرحية إلى تقديم وتسهيل فكرة النص الصعب الذي سرده شكسبير، للتدرج في حياة الملك لير منذ نشأته حتى سقوطه بعد أن تلقى الصدمات من ابنتيه العاقتين.

وأشارت الفنانة ريهام عبدالغفور إلى أنها تقدم شخصية ابنة الملك لير «ريجن»، الابنة الثانية للملك، والتي دفعتها شقيقتها الكبرى إلى الانقلاب على والدها من أجل الحصول على السلطة والمال.

ولفتت إلى أنها في العروض الأولى للمسرحية كانت تجسد دور أصغر بنات الملك، وهي «كورديليا» البارة بوالدها رغم عدم اهتمامه بها في صغرها.

وأكدت أنها تحاول الدخول في أجواء العمل، خصوصاً أنها المرة الأولى التي سيعرض فيها خارج مصر.

خبز على الطريقة التقليدية

وفي أحد أحياء مدينة جدة التاريخية، يلاحظ الزائرون الإقبال الكبير على أحد المحال الذي يكتسي باللون التراثي، وهو مخبز وحلواني تجاوز عمره ثمانية عقود وما زال محتفظاً بمعالمه التي يفوح منها عبق الماضي وحضارة الأجداد.

لكن المفاجأة التي تنتظر كل من يدخل هذا المخبز أن من يقوم عليه شابة تدعى أم سيف دفعها حرصها على الحفاظ على إرث والدها إلى الوقوف في المخبز والعمل خبازة تقدم الخبز التراثي والحلويات التقليدية.

وتعتبر أم سيف مخبزها من أقدم المخابز في المنطقة، مشيرة إلى أنه رغم الحداثة التي دخلت على هذه المخابز إلا أنها حرصت على أن تبقي عمل المخبز كما هو على الطريقة التقليدية.

ورأت أن موسم جدة أحدث حراكاً في حركة البيع، حيث يأتي الزوار الذين يبحثون عن عبق الماضي لمشاهدة إعداد الخبز على الطريقة التقليدية.

مؤثرات مبتكرة

خصص الموسم باقة مميزة من البرامج الثقافية والفنية لإثراء الفكر، والتعرف إلى ثقافات الشعوب من حول العالم مع تسليط الضوء على الفنون التراثية السعودية، حيث تقدم أربعة مسارح رئيسة في الواجهة البحرية عروضاً فنية مسرحية للأطفال مع الشخصية الاستعراضية.

ويتعرف الأطفال إلى حكايات عالمية عبر عروض يومية تقدم على المسرح الرئيسي المزود بمؤثرات بصرية وموسيقية مبتكرة.