أوقفت أمريكية بتهمة «سوء معاملة قاصر» بعدما أجبرت ابنتها على أن تعيش مع جثة جدتها لمدة ثلاث سنوات.

وتوجد ديليسا كرايتون (47 عاماً) في السجن على ذمّة التحقيق منذ العاشر من يوليو في سيغين (ولاية تكساس)، وفق ما جاء في بيان للشرطة المحلية.

وبحسب المحققين، تعرّضت والدتها جاكلين كرايتون التي كانت وقتها في الـ 71 من العمر لسقطة في غرفتها سنة 2016 ولم تساعدها حفيدتها، وتوفيت الجدة بعد أيام.

وقد عثر المحققون على بقايا من جثتها في الغرفة وهم بانتظار نتائج الطب الشرعي لتأكيد خلاصاتهم، وبقيت ديليسا كرايتون، منذ 2016 حتى توقيفها، في المنزل عينه، حيث الجثة مع ابنتها التي لم لم تكن قد بلغت الـ 15 من العمر وقت الحادثة، وكانتا تتشاركان غرفة منفصلة عن غرفة الجدة.

وتتهم الوالدة بأنها تسببت بـ «اضطرابات ذهنية» لابنتها التي وضعت في عهدة أقارب.