الجمعة - 06 ديسمبر 2019
الجمعة - 06 ديسمبر 2019

أهم النصائح الطبية لمرضى القلب قبل التوجه للحج

يبذل حجاج بيت الله الحرام جهداً شاقاً في أداء المناسك، لذلك يتوجب على مرضى القلب اتباع بعض الاحتياطات لتجنب الإصابة بأزمات ومتاعب صحية.



يعتبر مرضى القلب من أكثر الفئات المعرضة لمواجهة المشاكل الصحية، نظراً للمجهود الجسدي الذي يبذل خلال مناسك الحج، ومن أجل الحفاظ على سلامتهم، نقدم لهم بعضاً من النصائح التي ستمكنهم من القيام بالحج دون أن تسوء حالتهم الصحية.

على مرضى القلب من الحجاج بمراجعة الأطباء المختصين قبل الذهاب للحج والتأكد من إمكانية أداء هذه الفريضة بكل يسر وأمان وأخذ جميع الأدوية معهم بكميات كافية وحفظها في أماكن بعيدة عن حرارة الشمس، وتزويد طبيب الحملة بالتقرير الطبي وبجميع الأدوية التي يتناولها المريض وتجنب التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة.

وتقدم الدكتورة ليلى المرزوقي اختصاصية أمراض القلب في مستشفى الزهراء في دبي بعض النصائح المهمة لمرضى القلب قبل التوجه للحج:

تجنب تناول الوجبات الثقيلة والدسمة والغنية بالأملاح.

تناول كميات كافية من السوائل.

التأكد من أخذ ساعات كافية من النوم وتجنب السهر وإجهاد النفس.

وجود بطاقة تعريفية تضم الأدوية التي يستخدمها المريض، والأمراض التي يعاني منها.

التأكد من أخذ التطعيمات اللازمة ومن أهمها تطعيم الحمى الشوكية والإنفلونزا الموسمية.

ضرورة الاهتمام بالنظافة الشخصية.

استخدام الكمامات الأنفية.

ضرورة استخدام الكمام أثناء تأدية مناسك الحج



الحرص على تناول الأدوية بوقتها وبانتظام.

التوجه إلى أقرب مركز صحي فور الشعور بأعراض مثل ضيق التنفس، الألم في الصدر والخفقان.

يجب على المرضى الذين يتداوون بمدرات البول عدم التوقف عن العلاج خشية عدم سهولة الذهاب لدورة المياه أثناء المناسك.

المرضى المصابون بجلطة قلبية حديثة أقل من 6 أسابيع، يجب عليهم عدم الذهاب لأداء مناسك الحج لما في ذلك من إرهاق، وضعف عضلة القلب، ما يجعلهم عرضة للسكتة القلبية.

يجب على المرضى الذين يعانون من هبوط القلب، عدم أداء فريضة الحج إذا كان يعاني من ضيق في التنفس عند القيام بالمجهود العادي وخاصة إذا كان هناك هبوط شديد في عضله القلب.

المرضى الذين أجري لهم توسيع للشرايين التاجية بالبالونة وتركيب الدعامات يمكنهم الذهاب إلى الحج بعد 4 أسابيع تقريباً من العملية إذا كانت حالتهم مستقرة، ويجب عليهم المحافظة التامة على تناول الأدوية وخاصة المسيلة للدم لتجنب حدوث تخثر للدعامات.

المرضى الذين أجريت لهم عمليات قلب مفتوح وتوصيلات للشرايين التاجية لا يُنصحون بالذهاب إلى الحج إلا بعـد 3-6 أشهر لضمان الشفاء التام بعد العملية والتئام جرح القفص الصدري.

يمكن لمرضى ارتفاع ضغط الدم الذهاب إلى الحج بعد التحكم بضبط الدواء العلاجي على أن تتم المحافظة على أخذ الأدوية في جدولها الزمني المتبع لهم.
إذا كان المريض لا يعاني من أية أعراض ودرجة الهبوط خفيفة وحالته مستقرة فلا مانع من ذهابه إلى الحج بعد مراجعة الطبيب المختص.

الإقلال من المجهود الجسدي كالمشي، واستخدام وسائل أخرى قدر المستطاع مع أخذ الأدوية بانتظام وعدم التأخر أو حذف بعض الجرعات لأي سبب كان إلا بأمر الطبيب.

يمكن لمرضى القلب التقليل من الجهد الجسدي واستخدام الكراسي المتحركة لأداء المناسك

#بلا_حدود