وجّه المدرب العام السابق للمنتخب المصري لكرة القدم هاني رمزي انتقادات لاذعة للاعبيه على خلفية الخروج المبكر من كأس الأمم الأفريقية، معتبراً أن بعضهم كان يشعر بأنه «في رحلة» وخاض البطولة من دون «روح».

وفي حديث مطوّل لموقع «في الجول» الإلكتروني المصري، خرج رمزي الذي كان أحد مساعدي المدرب المكسيكي للمنتخب خافيير أغيري عن صمته بشأن الخسارة المفاجئة أمام جنوب أفريقيا 0-1 في ثمن النهائي، والتي تسببت بصدمة لدى المشجعين المصريين، ودفعت لإقالة الجهاز الفني والإداري للفراعنة، واستقالة رئيس الاتحاد هاني أبو ريدة.

وأتت الخسارة بعدما أنهى المنتخب الدور الأول بالعلامة الكاملة والشباك النظيفة في صدارة المجموعة الأولى، بتحقيق ثلاثة انتصارات توالياً على زيمبابوي وجمهورية الكونغو الديمقراطية وأوغندا، لكن لم يسلم من الانتقادات على خلفية عدم تقديم الأداء المتوقع منه، لا سيما أنه يستضيف البطولة على أرضه ويحمل الرقم القياسي في عدد ألقابها (7).

وقال رمزي في حديث نشر ليل الأربعاء «يمكن أن تلعب بأي طريقة لعب، لكن إذا لم تكن لديك روح فيصعب توقع تحقيق نتائج».

وأضاف «بدأت أشعر بالأمر بعد المباراة الثانية، في المباراة الأولى كنت أتوقع أن الأمر مرتبط بالافتتاح والضغوط، كانت لدي تحفظات كثيرة حول السلبية واللامبالاة الموجودة في المعسكر، (اللاعبون) لا يفكرون في كرة القدم، كانوا مأخوذين بأمور عدة، لا سيما الهواتف (النقالة)».

وقال رمزي «أنت تشعر بما إذا كان اللاعب يعيش البطولة أم لا، وأنا كنت قلقاً جداً من هذه النقطة، اجتمعت بداية بأحمد المحمدي كقائد للفريق وقلت له أن يضبط الفريق، وأنه يجب أن يتم شد اللاعبين لأنني أشعر بأنهم أتوا إلى رحلة، والأمر سيسقط على رؤوسنا جميعاً».

وخص رمزي، اللاعب السابق للمنتخب والنادي الأهلي، قائد الفراعنة بانتقادات، معتبراً أنه لم يكن على قدر المسؤولية.