مع تبقي 24 يوماً على بداية الدوري الإنجليزي الممتاز، لا يزال ليفربول بطل أوروبا دون تعاقدات، نيكولاس بيبي، ممفيس ديباي، تيمو فيرنر، ماتياس دي ليخت، داني أولمو، وفيليب كوتينيو، كلها أسماء تم ربطها بآنفيلد، ولكن لم يتم تأكيد أي تعاقد بعد.

الوجه الجديد الوحيد الذي وصل إلى آنفيلد هو الشاب سيب فان دن بيرغ (17 عاماً)، من بي آي سي زفوله مقابل 1.90 مليون يورو، وهو تعاقد لن يكون له تأثير فوري، بل توقيع للمستقبل، والأمر ذاته ينطبق على هارفي إليوت (16 عاماً)، الذي يقترب من الانضمام إلى الريدز من فولهام.

برود ليفربول في سوق الانتقالات أثار العديد من الاستغراب، خصوصاً أن الفريق تنتظره تحديات كبيرة الموسم المقبل، بالدفاع عن لقبه في دوري الأبطال، ومحاولة إعادة لقب الدوري الإنجليزي الغائب عن خزائنه منذ 30 عاماً.

وتزيد التساؤلات إذا أخذنا الوضع الاقتصادي الجيد للفريق، إذ جنى النادي الإنجليزي 74.35 مليون يورو من تتويجه بلقبه السادس في دوري أبطال أوروبا، كما حصلوا على ما لا يقل عن 100 مليون يورو من الدوري الإنجليزي، كما حصل الفريق على 22 مليون يورو بعدما فعل ساوثهامبتون خياره الشراء في عقد داني إنغز، وترك دانييل ستوريدغ، وألبرتو مورينو، النادي بعد عدم تجديد عقودهما. وانضم اللاعب كانتيرانو رافايل كاماتشو إلى هؤلاء الثلاثة بعد أن دفع سبورتنغ لشبونة 5 ملايين يورو لضمه.

والمنطقتان اللتان أضعفتا بدرجة أكبر بهذه الانتقالات هما الهجوم والدفاع، لكن تصريحات يورغن كلوب في مؤتمر صحافي تؤكد أنه لن يكون هناك توقيعات كبيرة "سوق الانتقالات موجود حتى 8 أغسطس. سنرى ما نقوم به، لكنني لا أعتقد أنها ستكون سوق انتقالات كبيرة لنا".

خطط كلوب

كان كلوب دائماً مدرباً واقعياً، و لا يغريه التوقيع مع النجوم الكبار دون حاجة ماسة لهم. حاجة ليفربول الأساسية في سوق الانتقالات هي إضافة المزيد من العمق للفريق، وبمعنى أصح لاعبين بدلاء للتعويض أي إصابات، أو إرهاق، في التشكيلة الأساسية المعروفة سلفاً، لذلك مع التضخم الكبير في سوق الانتقالات، ليفربول ليس في حاجة لصرف مبالغ كبيرة للتعاقد مع هذه النوعية من اللاعبين، لأن الحل يوجد فعلاً داخل النادي.

وكان تشامبرلين لاعباً مهماً في خطط ليفربول في موسم (2017 ـ 2018)، لكن إصابة في الرباط الصليبي تركته خارج الملاعب مدة عام تقريباً، عودة الدولي الإنجليزي تعتبر تعاقداً جديداً بالفعل يعزز خيارات كلوب بخط الوسط.

يحدث شيء مشابه مع ريان بروستر، وهاري ويلسون، خريجي أكاديمية الريدز اللذين قدما ما يكفي للارتقاء إلى الفريق الأول في الموسم القادم. وعانى بروستر من إصابة في الكاحل أبعدته عن الملاعب مدة عام، فيما قضى ويلسون موسماً مميزاً مع ديربي كاونتي فرانك لامبارد. كلاهما يتوقع لهما مستقبل باهر .

وأثنى كلوب نفسه على أدائهما في المباراتين التحضيريتين ضد بريسينسون وبرادفورد. إضافة إلى ذلك، أصر مدرب الألماني على أن التعاقدات موجودة بالفعل داخل النادي عندما سئل عن سوق الانتقالات: لم يلعب ريان بروستر، وأوكسلايد تشامبرلين العام الماضي، كل الشباب الذين لعبوا اليوم، كلهم لاعبون جدد لنا، وهذا جيد".

اللاعب الآخر الذي يمكن أن يحصل على دقائق مع يورغن كلوب هو كي جانا هويفر (17 عاماً)، الذي ظهر لأول مرة الموسم الماضي في كأس الاتحاد الإنجليزي ضد ولفرهامبتون ليحل محل لوفرين المصاب. يمكن أن يشغل الهولندي مركز قلب الدفاع، أو الظهير الأيمن.

يوم 8 أغسطس المقبل يغلق سوق الانتقالات في إنجلترا، قبل يوم واحد فقط من أول مباراة لليفربول في الدوري الإنجليزي، حيث يستقبل نورويتش في آنفيلد. لم يتم تعزيز الفريق بأسماء كبيرة، لكن اللاعبين الذين تعافوا من إصاباتهم، ولاعبي الأكاديمية الواعدين، وبراعة وتجربة العديد من اللاعبين، تعد أكثر من كافية لليفربول يورغن كلوب الجائع للألقاب.