يواصل نادي بايرن ميونخ سعيه لتجديد شبابه، بحثاً عن لاعبين شباب، لتعويض الحرس القديم، سياسة ينهجها النادي البافاري منذ سنوات عدة، ولا يزال على منوالها.

تعاقدات مثل لوكاس هيرنانديز (23 عاماً)، ألفونسو ديفيز (18 عاماً)، توليسو (22 عاماً)، ريناتو سانشيز (18 عاماً)، كيميتش (20 عاماً)، كومان (19 عاماً) والعديد من اللاعبين الآخرين بمتوسط أعمار من موسم (2015 ـ 2016) إلى الآن، لم يتجاوز (23 عاماً).

إضافة إلى أسماء كبافارد (23 عاماً)، غنابري (21 عاماً)، أو غوريتسكا (23 عاماً)، سولي (21 عاماً). لعب بعضهم دوراً مهماً في النادي البافاري وبصم على مستويات مميزة مثل كيميتش، أو كومان، لكن آخرين لم يعطوا المستوى الذي تم افتراضه قبل التوقيع معهم كريناتو سانشيز، أو توليسو.

ورغم التضخم الكبير الذي نشهده في سوق الانتقالات، لم ينفق بايرن ميونخ سوى 269.5 مليون يورو على 12 توقيعاً للاعبين دون 23 عاماً، وكثير منهم بمؤهلات عالية جداً، وحتى فائزين بكأس العالم الأخيرة، كلوكاس هيرنانديز، بافارد، أو توليسو.

ويعتبر التوقيع مع لوكاس هيرنانديز من أتلتيكو مدريد بعد كسر عقده مقابل 80 مليون يورو هو التوقيع الأغلى في تاريخ بايرن ميونخ، والدوري الألماني، كأغلى مدافع في التاريخ.