وأبلغت كبيرة اقتصاديي الصندوق، جيتا جوبيناث، الصحافيين أن الصندوق يسلط الضوء على بواعث القلق والمخاطر في خطط العملة الرقمية، وأن من المهم أن تولي الهيئات التنظيمية انتباهاً شديداً لمثل تلك التطورات «وألا تتأخر في أخذ الخطوات المناسبة».

وحذر الصندوق أيضاً من أن نمو التجارة العالمية يتباطأ نتيجة للتوترات بين الولايات المتحدة والصين وآخرين، كما أن عدم التيقن طويل الأمد بشأن الرسوم الجمركية يضغط على ثقة الشركات في أنحاء العالم. وقالت جيتا إن نزاعات التجارة والتكنولوجيا لها أثر جذري واضح على التجارة العالمية، معيدة التأكيد على تقديرات الصندوق بأن الرسوم المطبقة في خضم حرب التجارة الأمريكية الصينية قد تمحو 0.5 في المئة من النمو الاقتصادي العالمي في 2020. وقالت إن هناك تراجعاً في نمو التجارة العالمية، مشيرة إلى أن النزاعات الدائرة بشأن التكنولوجيا، مثل قرار الولايات المتحدة وضع شركة التكنولوجيا الصينية هواوي على قائمة سوداء، قد تؤدي أيضاً إلى تصدعات في سلاسل الإمدادات العالمية، مؤججة المخاوف المتعلقة بالاستثمار والإنتاجية.