حذّر الإسباني بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي بطل الدوري الإنجليزي لكرة القدم الأربعاء جناحه الدولي الألماني لوروا سانيه بأنه يرغب في فقط الاحتفاظ باللاعبين الذين يشعرون بالسعادة في صفوف الـ"سيتيزنس".

وارتبط اسم سانيه الذي أمضى أغلب فترات الموسم الماضي على مقاعد البدلاء في مانشستر سيتي، كثيراً في الآونة الأخيرة بالانتقال إلى صفوف بايرن ميونيخ بطل الدوري الألماني.

ووجّه غوارديولا، المدرب السابق للنادي البافاري، رسائل متباينة حول مستقبل اللاعب البالغ من العمر 23 عاماً بعد فوزه على مواطنه ويستهام يونايتد 4-1 في الصين ضمن كأس الدوري الإنجليزي في آسيا استعداداً للموسم الجديد.

وعندما سئل غوارديولا عما إذا كان يتوقع أن يبقى سانيه مع أبطال الدوري الإنجليزي، أجاب "نعم"، رافضاً في البداية أن يدلي بالمزيد بهذا الخصوص. ولكن بعد تحدثه عن الفوز على ويستهام، وصف غوارديولا سانيه بأنه "يتمتع بجودة استثنائية يصعب العثور عليها".

وقدم مانشستر سيتي عقداً جديداً لسانيه لكن الدولي الألماني لم يحسم أمره بعد مثيراً الشك حول مستقبله مع النادي الإنجليزي.

وأوضح غوارديولا "نريد أن يكون الناس سعداء هنا"، مضيفاً "هو يعلم، ويعلمون جميعاً، أنه من الصعب (الحصول على فرصة للعب) بسبب الجودة التي لدينا".

وتابع "لكن في الوقت ذاته تحدثت إلى النادي 10 مرات، أريد أن يكون الناس هنا سعداء، إذا كانوا لا يريدون أن يكونوا هنا، فعليهم الرحيل".

من جهة أخرى، أكد غوارديولا أنه سيسمح للاعبيه بتحديد من سيحمل شارة القائد الموسم المقبل بعد رحيل الدولي البلجيكي المخضرم فانسان كومباني (33 عاماً) إلى نادي بداياته أندرلخت بعد 11 عاماً في سيتي.

وقال غوارديولا "سنختار قائد الفريق. سننتظر حتى يعود الجميع وسيختارون قائدهم".