تراهن شركة ديزني على نجاح نسخة 3D من فيلم الملك الأسد The Lion King، الذي ظهر للمرة الأولى في عام 1994، مؤكدة أن العمل سيثير إعجاب الشباب الذين وقعوا في هوى الجزء الأول في تسعينات القرن الماضي.

بلغت ميزانية الفيلم الذي وصل أمس دور السينما المحلية نحو 250 مليون دولار، وحقق في أسبوعه الأول نحو 55 مليون دولار بعد عرضه في دور عرض هوليوود فقط، ومن المقرر عرضه غداً في دور السينما الأمريكية.

وتدور أحداث الفيلم حول حكاية في أدغال الغابة التي يحكمها ملك الغابة الأسد «موفاسا» حاكم أرض العزة والفخر، حيث يعيش مع الحيوانات بسلام وأمان.

وتبدأ أحداث الفيلم وموفاسا ينتظر مع زوجته سرابي قدوم شبلهما الأول الذي أطلقا عليه اسم «سيمبا» وهو سيغدو ولياً للعهد.

تحتفل حيوانات الغابة بقدوم سيمبا، وتحديداً القرد رفيكي صديق الملك الصدوق، ولكن يظهر شقيق الملك (سكار) وهو يخطط لقتل الملك الأسد كي يحكم الغابة.

تبدأ الصراعات بين الملك موفاسا برفقة أصدقائه الحيوانات وسكار الذي يقتل الملك وهو يحاول الدفاع عن شبله سيمبا.

يكبر الشبل الصغير ويخبره عمه أنه هو السبب في وفاة والده ويطلب منه الهرب كي لا تقتله الحيوانات.

يهرع سيمبا خائفاً إلى الغابة ويضيع فيها،ولكنه يلتقي في طريقه بصديقين هما تيمون وبومبا، يأخذانه معهما إلى منزلهما لحمايته ويعيش معهما سنوات طويلة بين اللهو والبحث عن الطعام.

يحلم سيمبا بوالده الذي يطلب منه العودة لحماية أرض العزة والفخر، ولكن خوفه من القتل يدفعه إلى تناسي حلمه.

في تلك الأثناء يحكم سكار بوحشية فيسرق ويقتل بعد أن كوّن جيشاً من الضباع المتوحشة لحمايته من أي هجوم.

تلعب الصدفة دوراً في لقاء سيمبا بصديقته نالا التي تُفاجأ بأنه على قيد الحياة فتجلس إليه وتخبره عن حال أرض العزة التي دمرها سكار.

وتطلب منه أن يعود لينقذ المدينة فيرفض خوفاً من عمه، وفي اليوم نفسه يظهر القرد رفيكي عند البحيرة فيلمح سيمبا ويهرع إليه ليخبره بما فعله سكار.

تتضح الحقيقة لصديقيه تيمون وبومبا فيقفان إلى جانب القرد رفيكي. وتبدأ خطة العودة المليئة بالمخاطر ويتولى رفيكي مهمة التواصل مع الحيوانات التي هربت من سكار ويخبرها أن سيمبا على قيد الحياة.

تجتمع الحيوانات وتخرج ليلاً لبدء الحرب، ولكنها ستكون صعبة لأن سكار يحيط نفسه بأعداد كبيرة من الحيوانات المتوحشة.

يتوحد جيش سيمبا ويبدأ بقتل الضباع، في الوقت نفسه يدخل تيمون وبومبا كهف سكار ويقيدانه وهو نائم، بعد المعركة الكبيرة يجد سكار نفسه وحيداً بعدما قُتل جيشه.

تبدأ المواجهة بين سكار وسيمبا الذي يقتله، وينتهي الفيلم بعودة القطعان إلى أرض العزة التي تصبح خصبة من جديد ويرزق سيمبا ونالا بطفل في مشهد مليء بالفرح ومشابه لمشهد البداية.

يشهد الفيلم مشاركة عدة نجوم بأصواتهم، منهم دونالد غروفر، جيمس إيرل، شيوتيل إيجيوفور، بيونسيه، وبيلي إيشنر.