واصل لاعبو منتخب الإمارات الوطني للجوجيتسو التألق على بساط النسخة الرابعة من بطولة آسيا، التي تستضيفها العاصمة المنغولية أولان باتور، وحلق لاعبونا بذهبيتين وبرونزية في اليوم الثاني (الخميس) من المنافسات ليصل مجموع ميداليات المنتخب الوطني إلى ثلاث ذهبيات وأربع برونزيات.

واعتلت الإمارات صدارة الترتيب في الجدول العام للبطولة في منافسات الرجال التي اختتمت مساء الخميس، وحلت في المركز الثاني كوريا الجنوبية بذهبتين وتساوت كل من الأردن وتايلاند في المركز الثالث بحصد ذهبية واحدة لكل منهما.

وعلى صعيد ميداليات اليوم الثاني فكانت الذهبيتان من نصيب عمر الفضلي في وزن تحت 62 كغ، وزايد الكثيري في وزن تحت 56 كغ فيما حصد البرونزية علي الغيثي في وزن تحت 56 كغ.

حضر المنافسات اليوناني بانايوتوس ثيودوريس رئيس الاتحاد الدولي للجوجيتسو وفهد علي الشامسي الأمين العام للاتحاد الأسيوي، ويوسف البطران عضو مجلس إدارة اتحاد الإمارات، ومبارك المنهالي مدير الإدارة الفنية باتحاد الإمارات للجوجيتسو ومدير العلاقات الدولية في الاتحاد الآسيوي.

مستقبل الجوجيتسو

جاء أداء كل من زايد الكثيري وعمر الفضلي ليؤكد أن مستقبل جوجيتسو الإمارات بخير وأنه على الدرب الصحيح، ويسير وفق العمل الممنهج من جانب الاتحاد في تجهيز جيل من الشباب القوي ليحمل راية الوطن في دورة الألعاب الآسيوية التي سوف تقام في الصين عام 2022.

وحلق البطل الواعد زايد الكثيري بذهبية وزن تحت 56 كغ بعد أداء رائع تمكن خلاله من الفوز في ثلاثة نزالات أمام مدارس فنية مختلفة، حيث واجه في المباراة الثانية لاعب فلبيني بعد انسحاب منافسه في المباراة الأولى، فيما واجه في المباراة الثالثة لاعب تايلاندي، وفي المباراة النهائية لعب أمام الفلبيني الثاني بينا جارولو وحقق الفوز عليه بجدارة.

وأثبت البطل الصاعد عمر الفضلي أنه ملك الإخضاع في آسيا عندما تغلب على ثلاثة لاعبين بإعلان استسلامهم في أقل من دقيقتين، فيما اكتسح منافسه في المباراة النهائية بست نقاط مقابل لاشيء، ليؤكد أنه واحد من الأبطال الذين ينتظرهم مستقبل واعد على المستوى العالمي.

إهداء

وتحدث عمر الفضلي عقب تتويجه بذهبية آسيا، حيث أهدى الإنجاز إلى القيادة الرشيدة، مؤكداً أن الدعم السامي هو الرافد الأساسي لكل الإنجازات التي تتحقق على أرض الواقع، ووجه الشكر إلى اتحاد الجوجيتسو برئاسة عبد المنعم الهاشمي على المجهودات الدؤوبة في سبيل توفير كل سبل النجاح والتفوق للاعبي المنتخب، وشدد على أن كل شخص داخل الاتحاد يقدم كل ما في طاقته من أجل مساعدة عناصر المنتخب على اعتلاء القمة.

وقال: سعادتي لا توصف بهذا الإنجاز الذي سوف يعطيني مزيد من الحافز لإنجازات أكبر على الصعيد العالمي، وأكد أنه يقاتل في التدريبات ويبذل قصارى جهده من أجل رفع راية الوطن خفاقة عالية في كافة البطولات التي يشارك فيها.

وتحدث بطل آسيا عن أسلوبه في إخضاع المنافسين، وقال: لا أحب دوماً أن أكون من الذين يلعبون فقط على إحراز نقاط ثم محاولة قتل النزال، حيث إن الجوجيتسو لعبة قتالية أساسها الحركة وتحدي الذات وإثبات القوة، ومن هذا المنطلق أسعى دائما لكي أكون مختلفاً في طريقة اللعب، من خلال محاولة إخضاع اللاعبين بتكتيك خاص يعتمد على السرعة والمفاجأة.

وشدد على أنه لم يفكر في حصد الذهب بقدر ما فكر في إخراج كل ما في طاقته وبذل كل ما في وسعه لتشريف الوطن في هذا المحفل الرياضي القاري الكبير.

منافسة شرسة

قال زايد الكثيري بطل آسيا في وزن تحت 56 كغ إنه قاتل من أجل نيل شرف الفوز بالذهبية، موضحاً: بصراحة لم أتوقع حصد هذا الإنجاز، وكان همي الأكبر هو القتال والتدريب بقوة وبعد ذلك تكون النتيجة بيد الله.

وتابع: واجهت منافسين أقوياء للغاية، ولم تكن لدي خبرة مثل هذه البطولات لكونها المشاركة الأولى لي، لكنني لم أقلق وأبعدت الخوف عني، وفكرت فقط في شيء واحد هو رفع علم الوطن ورفع رايته وهو ما تحقق بالفعل.

وأضاف "إن ذهب آسيا سوف يعطيني الدوافع لتكرار مثل هذا الإنجاز، وكذلك السعي نحو تطوير المستوى الفني وكذلك الفكري".

بنات الإمارات على بساط البطولة

تنطلق يوم الجمعة منافسات البنات في بطولة آسيا للجوجيتسو، حيث تقام منافسات سبعة أوزان مختلفة، ويشارك منتخبنا الوطني في البطولة بست لاعبات بواقع ستة أوزان، حيث تشارك وديمة اليافعي في منافسات وزن 45 كغ، فيما تشارك ريم عبد الله في وزن 48 كغ وتشارك مها الهنائي وحصة الشامسي في وزن 57 كغ، أما بشاير المطروشي فتللعب في وزن 63 كغ وأخيرا تنافس مريم الأميري في وزن فوق 70 كغ.