بلغ حجم سوق المجوهرات والأحجار في الإمارات 30.8 مليار درهم في العام 2018، ومن المتوقع أن ينمو بمعدل سنوي مركب يبلغ ثمانية في المئة، ليصل نحو 47.7 مليار درهم بحلول عام 2024، بحسب تقرير مؤسسة ماركيت ريسيرش، المتخصصة في أبحاث السوق.

وتوقع التقرير أن يكون النمو في الإمارات مدفوعاً بارتفاع الدخل وتغيّر نمط حياة المستهلك ونمو التجارة الإلكترونية وقنوات البيع بالتجزئة المنظمة، إلى جانب إطلاق منتجات مبتكرة من رواد الصناعة في الدولة.

وقال رئيس مجلس إدارة مجموعة دبي للذهب والمجوهرات، توحيد عبدالله، إن نمو مبيعات المجوهرات والأحجار الكريمة خلال العام الجاري سيتراوح بين ثلاثة وأربعة في المئة، خاصة أن النصف الأول من العام الجاري شهد طلباً جيداً.

وأضاف أن الألماس المرصع يعتبر الأكثر طلباً في قطاع المجوهرات خاصة أن الكثير من الجنسيات العربية والمواطنين يقبلون على شرائه في مناسبات الأعراس، مشيراً إلى أن الياقوت والزمرد يعتبران من أكثر الأحجار الكريمة طلباً، ويتصدر مواطنو الدولة والسياح الآسيويون الفئات الأكثر إقبالاً على شراء الأحجار الكريمة بكل أنواعها وأشكالها.

وقال عبدالله إن غالبية محلات بيع المجوهرات والأحجار الكريمة في دبي تقدم شهادات معتمدة عالمياً، ما يكسب السوق درجة عالية من الموثوقية والأمان، لافتاً إلى أن الذهب ما زال المعدن الأكثر طلباً خاصة مع ارتفاع أسعاره والخيارات الكثيرة التي يوفرها السوق المحلي سواء من المشغولات الذهبية أو السبائك والعملات الذهبية.

يشار إلى أن الذهب الخام تصدر واردات دبي من القارة الأفريقية، والتي بلغت نحو 77 مليار درهم العام الماضي، حيث استحوذ على 67 في المئة من الواردات ثم الألماس 21 في المئة.