تعد النظارة الشمسية من أهم المقتنيات الشخصية، وخاصة في فصل الصيف، فهي تحمي العينين من أشعة الشمس القوية، وتحافظ على المنطقة حول العينين من أضرار هذه الأشعة.

ولكن هناك مجموعة تفاصيل تجب مراعاتها عند اختيار النظارة الشمسية المناسبة، إذ إن الاختيار الخاطئ من الممكن أن لا يليق بشكل الوجه، أو أن يكون غير مريح.

لذلك إليكم أهم النصائح عند اختيار النظارة الشمسية:

عدم التسوق حسب الشكل الرائج

في كل عام يظهر شكل رائج للنظارات ويصبح الأكثر طلباً، ففي أحد الأعوام كانت النظارة الصغيرة هي الأكثر رواجاً، وأصبحت الكبيرة بعد ذلك، لذا أهم نصيحة عدم الاعتماد على الشكل الرائج عند شراء النظارة الشمسية بل اختيار الشكل المناسب للوجه.

اللون المناسب

يجب أن يكون لون النظارة متناسباً مع لون البشرة والشعر، فأصحاب البشرة البيضاء عليهم الابتعاد عن النظارات السوداء أو الغامقة بشكل عام، أما أصحاب البشرة السمراء فيمكنهم اختيار أي لون ويفضل أن يكون اللون الأسود.

تجريبها في أشعة الشمس

للتأكد من جودة النظارة ينصح بتجريبها في أشعة الشمس قبل شرائها على الأقل من خلف زجاج أو نافذة المحل.

اختيار الجودة المناسبة

الهدف من ارتداء النظارة هو حماية العينين من الأشعة الفوق البنفسجية، لذا تأكد من شراء نظارة بجودة عاليه، ولا تفكر باختيار نظارة بسعر رخيص، ففي النهاية التوفير الفاشل مضيعة للمال.

عدم إخفاء الحاجبين

يعد موضع الحاجبين بالنسبة للحافة العلوية في النظارة أمراً مهماً، ولا ينبغي أن تكون الحافة العلوية مرتفعة جداً فوق خط الحاجب، لأنه يعطي تأثيراً سلبياً لشكل الوجه ويبين الوجه أطول بكثير.

عدم الاكتفاء بنظارة واحدة

حتى تستطيع أن تكمل إطلالتك وتنسق عليها ما يناسبها، يفضل أن تمتلك مجموعة موديلات مختلفة من النظارات الشمسية لتتمكن من أن تنسقها على القبعات أو الإطلالات المختلفة.

التسوق حسب شكل الوجه

دائماً يفضل اختيار النظارة الشمسية التي تناسب الوجه وغالباً ينصح باختيار النظارة عكس شكل الوجه، فعلى سبيل المثال إذا كان الوجه دائرياً فينصح باختيار النظارة المربعة وهناك قواعد أساسية للحصول على الشكل المناسب.

الوجوه المستطيلة: تناسبها الأشكال المربعة المستوحاة من السبعينات.

الوجوه المربعة: تناسبها النظارات المستديرة أو البيضاوية.

الوجوه الدائرية: تناسبها الإطارات المربعة

الوجوه البيضاوية: تناسبها النظارات المستديرة.