أعلن الحرس الثوري الإيراني عن «مصادرة» ناقلة نفط بريطانية تسمى «ستينا إمبيرو» في مضيق هرمز، بناء على طلب السلطات البحرية في إقليم هرمزجان، عازياً ذلك إلى « عدم اتباعها قواعد الملاحة الدولية»، حسبما ذكر التلفزيون الرسمي الإيراني.

من جانبها، قالت بريطانيا إنها تسعى بشكل عاجل لمزيد من المعلومات بعد تقارير عن أن ناقلة ترفع علمها حولت وجهتها لتتحرك صوب المياه الإيرانية.

وأفاد متحدث باسم وزارة الدفاع، اليوم الجمعة، بالقول: «نسعى بشكل عاجل لمزيد من المعلومات ونعكف على تقييم الوضع في أعقاب تقارير عن حادث في الخليج».

من جهته، قال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي التابع للبيت الأبيض غاريت ماركيز إن الولايات المتحدة على علم بالتقارير عن احتجاز إيران لناقلة نفط بريطانية وسوف تعمل مع حلفائها وشركائها للتصدي لإيران.

وأضاف «ستواصل الولايات المتحدة العمل مع حلفائنا وشركائنا للدفاع عن أمننا ومصالحنا في مواجهة سلوك إيران الخبيث».

وأوضح بيان صادر عن مالك الناقلة ستينا إمبيرو ومدير السفينة إن الناقلة تم احتجازها من قبل «سفن صغيرة وطائرة هليكوبتر» في الساعة 15:00 بتوقيت غرينتش، كما أكد بيان صادر عن شركة ستينا بالك وشركة نورثرن مارين مانجمينت عدم القدرة على الاتصال بالسفينة، مشيراً إلى وجود 23 من أفراد الطاقم على متن الناقلة.

وشددت غرفة الشحن في بريطانيا على ضرورة توفير مزيد من إجراءات الحماية للسفن التجارية.