تفتتح ندوة الثقافة والعلوم بدبي اليوم أنشطة دورتها الصيفية تحت عنوان «معاً نقرأ ونكتب» وتتواصل حتى مطلع أغسطس المقبل، مستهدفة طلاب المرحلتين الثانوية والجامعية والشباب من الجنسين.

وتركز ورش الدورة على القراءة الإبداعية، خصوصاً الرواية باعتبارها من الأدوات الأدبية التي تطرح موضوعات وقضايا ومفردات وأفكار تستدعي الدقة والمعرفة بعيداً عن التسرع والاستسهال، إلى جانب دورة في الخطوط العربية.

وقال رئيس مجلس إدارة ندوة الثقافة والعلوم بلال البدور إن الدورة تتضمن التدريب على أنشطة متنوعة تشمل القراءة في مختلف المجالات، كما تجيب على التساؤل الملح لدى كثير من المهتمين والشباب، متى وكيف وماذا نقرأ؟، خاصة في ظل تنوع وتزايد المواد المعرفية الأدبية والفكرية والعلمية، وما يطرح من تخصصات دقيقة تتطلب توفر حصيلة معرفية ثرية وإلمام بمختلف العلوم.

وأكد البدور أن دورة القراءة الإبداعية ستسهم في إثراء الحصيلة المعرفية وخاصة لدى الشباب، كما ستضيف الكثير من الخبرات لمتدربي ورشة مهارات الكتابة الإبداعية، والتي سيكون لها نصيب بين متدربي الدورة.

ولفت إلى أن الورش تشمل دورة للخط العربي النسخ والرقعة، نظراً لمعاناة الكثير من الأجيال الشابة من تشوهات الخط وعدم إتقانه وسرعة الكتابة.

ويحاضر في الدورات علي عبيد الهاملي حول تجربته في القراءة والكتابة، إلى جانب مدير مكتب التربية لدول الخليج الدكتور عيسى الحمادي، مدير جمعية حماية اللغة العربية الدكتور علي عبدالقادر الحمادي، والكاتب ناصر عراق حول تجربته الروائية وأسس الكتابة الإبداعية والنجاح في العمل الأدبي، بينما يحاضر في دورة الخط العربي الخطاط محمد نوري.