تدرس بلدية دبي وهيئة كهرباء ومياه دبي تركيب منظومة ألواح طاقة شمسية كهروضوئية عائمة على بحيرات النفق العميق الخاص بتصريف مياه الأمطار والتي تنفذه بلدية دبي والذي ناهزت نسبة إنجازه 50%.

وقال المدير العام للبلدية داوود الهاجري إن مشروع إنشاء بحيرة الطاقة الشمسية سيساهم في إنتاج الطاقة النظيفة، حيث ستطفو هذه المحطة على بحيرات صناعية قرب مطار آل مكتوم الدولي، بحيث تستقبل البحيرات مياه الأمطار والمياه السطحية من المناطق المجاورة لتخزينها وتصريفها فيما بعد إلى النفق العميق.

وأكد أن إنشاء مثل هذه المنظومة حل مستدام لإنتاج الطاقة الكهربائية بطرق نظيفة، حيث يساعد وجود المحطة فوق المياه في تخفيف الحرارة المحيطة بالألواح الشمسية ويرفع كفاءتها.

من جانبه، أوضح العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي سعيد الطاير أن تحقيق أهداف استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 يتطلب قدرة إنتاجية تبلغ 42 ألف ميجاوات من الطاقة النظيفة والمتجددة بحلول عام 2050.

وأشار إلى إطلاق الهيئة عدة مبادرات ومشاريع طموحة لتحقيق هذا الهدف أبرزها مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية والذي يُعد أكبر مجمع لتوليد الطاقة المتجددة في موقع واحد في العالم، وفق نظام المنتج المستقل، وستصل قدرته الإنتاجية إلى 5000 ميجاوات بحلول عام 2030 باستثمارات تبلغ 50 مليار درهم.

وأعلنت هيئة كهرباء ومياه دبي عن طرح مناقصة الخدمات الاستشارية لدراسة وتطوير وإنشاء محطات طاقة شمسية عائمة في مياه الخليج العربي.

ويشمل عقد الخدمات الاستشارية دراسة الجدوى الاقتصادية، وإعداد المتطلبات الفنية لإنشاء محطات عائمة لألواح الطاقة الشمسية الكهروضوئية، والدراسات البيئية والمتطلبات البحرية بما في ذلك عوامل المد والجزر، وإجراءات السلامة، والتوصيل الكهربائي، وأداء النظام، وغيرها من الدراسات والإعدادات المطلوبة، بالإضافة إلى إعداد المواصفات التقنية للمشروع.