ناقش نحو 50 ممثلاً من جمعيات ومؤسسات النفع العام والجهات الحكومية الاتحادية والمحلية، بمشاركة وزيرة تنمية المجتمع حصة بنت عيسى بوحميد، سبل تعزيز جهود الجمعيات لخدمة المجتمع، لا سيما في مجالات تخصّ المرأة والطفولة والإعلام والتطوع وأصحاب الهمم وسواها من الاختصاصات التنموية.

واستمعت بوحميد، خلال ورشة تحديات جمعيات النفع العام التي نظمتها الوزارة، إلى أبرز التحديات والحلول والتوصيات التي لخّصها المجتمعون، والتي تمس صميم عمل الجمعيات ومؤسسات المجتمع المدني، وتبادلت وجهات النظر معهم حول أفضل السبل لتحقيق تطلعات الجمعيات وتفعيل ودعم دورها في تحقيق أهدافها المجتمعية والتنموية.