يوصي متحف اللوفر زواره بشدّة لحجز بطاقاتهم مسبقاً على الإنترنت، وهو إجراء سيصبح ملزماً "قبل نهاية العام"، لتفادي طوابير الانتظار الطويلة في موسم الصيف التي قد تحول دون زيارتهم هذا الصرح الثقافي.

وبات المتحف الذي يستقطب أكبر عدد من الزوار في العالم ضحية نجاحه خصوصاً أنه يعرض لوحة موناليزا لدافينشي، تحفة عصر النهضة. ويتوقّع أن يكون عدد الزوار هذه السنة مماثلاً لعددهم القياسي المسجل سنة 2018 أي عشرة ملايين أو أن يتخطى هذه العتبة.

وشهد اللوفر أياماً عصيبة في يوليو بسبب موجة القيظ ونقل لوحة موناليزا مؤقتاً إلى صالة أخرى، بسبب أعمال ترميم. وندّد بعض السياح المستاؤون بنقص المعلومات المعروضة على الإنترنت.

وقال فانسان بوماريد معاون المفوّض العام للمتحف في تصريحات لوكالة فرانس برس "يتيح حجز البطاقات استشراف الجمهور الوافد طوال اليوم والأسبوع".

وأردف "لا يزال نظام الحجز هذا غير ملزم حتى الساعة"، ويمكن لبعض فئات الزوار الاستغناء عن الحجز عبر الإنترنت.

وأوضح المسؤول رفيع المستوى "سنجعل الحجز عبر الإنترنت إلزامياً، مثل الكثير من المتاحف الأخرى، وسيتوجّب على جميع الزوار اللجوء إلى هذا النظام قبل نهاية العام".

ولفت "نمرّ بمرحلة انتقالية ونحن في صدد تعميم النظام، اعتباراً من أكتوبر أو نوفمبر. وسرّعنا الوتيرة، علماً أننا كنا نريد إرساء هذا النظام في مطلع عام 2020".