اعترف متهم يحمل جنسية دولة عربية باستخدام ماء الفلفل لنفثه في وجه المجني عليهم، أثناء اقتحامه إحدى المنازل في رأس الخيمة بهدف السرقة بالإكراه.

ودخل المتهم إلى أحد المنازل للسرقة، مستخدماً مسيلاً للدموع، مدعياً أنه من رجال الشرطة بحسب لائحة الاتهام، ليجد ثلاثة هواتف متحركة، ويأخذها ويفر من المكان.

وأقر أمام هيئة محكمة الجنايات في دائرة محاكم رأس الخيمة ما نسب إليه من اتهام، بسرقة منقولات بالإكراه من خلال استخدام مادة مسيلة للدموع، واقتحام منزل الغير، إلا أنه أنكر تهمة الادعاء أنه من رجال الشرطة.

وقال المتهم بعد أن قدم مذكرة بالدفاع، إنه لجأ إلى هذه الجريمة دون وعي أو إدراك، بسبب الحالة المالية الصعبة التي كان يعاني منها، والتي نتجت عن ظروف سيئة ألمت بأسرته في بلده الأصل الذي يعاني من صراعات مع الإرهاب، إضافة إلى أن زوجته التي تسكن معه في رأس الخيمة طلبت منه المال لشراء بعض الحاجيات، إلا أنه لم يكن يملكه حينها.

وأكد أنه سرق أجهزة الهاتف بعد أن اقتحم منزلاً مجاور اًبالإكراه، مستخدماً ماء الفلفل لرشه في وجه ساكنيه، إلا أنه لم يتلفظ بعبارة أنه من رجال الشرطة، مطالباً بالرحمة كونه ليس من هذا النوع، وإنما هو رجل متعلم يحمل شهادة الدكتوراه في النظم الحاسوبية وحافظ للقرآن الكريم، ويعيش في إحدى الدول الأوروبية.

من جانبها، حددت هيئة المحكمة يوم الـ 28 من الشهر الجاري موعداً للحكم في القضية.