يواصل فيلم الأكشن والمغامرة «فاست آند فيوريوس بريزانتس.. هوبز آند شو» تصدر شباك التذاكر للأسبوع الثاني من عرضه، محققاً 25.4 مليون دولار هذ الأسبوع، ليبلغ إجمالي الإيرادات 108 ملايين دولار في أسبوعين فقط.

وعلى الرغم من أن عائدات هذا الفيلم الجديد من سلسلة «فاست آند فيوريوس»، الذي يشارك في بطولته دواين جونسون، جايسن ستايثام وإدريس إلبا، هبطت بشكل كبير هذا الأسبوع عن الذي سبقه، إلا أنه تمكن من الصدارة متقدماً على فيلم «قصص مخيفة تروى في الظلام».

وتدور أحداث الجزء الجديد من سلسلة «فاست آند فيوريوس» حول حياة العميلين الأمنيين لوك هوبز وديكارد شو، بعد أن انتهيا من مهمة أمنية كبيرة جمعتهما معاً، على الرغم من أنهما لا يحبان العمل معاً، ويعود كل منهما إلى حياته الاجتماعية الروتينية.

فيروس قاتل

وتستهل الأحداث عندما يظهر رجل شرير يدعى بريكتسون، مطارد من قبل الجيش البريطاني، وتحديداً من الشرطية هاتي شو، بغرض الحصول على فيروس مدمر وقاتل قام بصنعه للسيطرة على العالم، وتبدو هاتي ماهرة في عملها بعد أن قتل بريكتسون كل جنودها وتتمكن من الاستيلاء على الأنبوب الذي يحوي الفيروس.

اختطاف مجهول

وبعد فترة وجيزة تصل الأنباء إلى ديكارد شو باختطاف شقيقته الشرطية في مكان مجهول، فيضطر شو للتواصل مع العميل لوك، متناسياً ولو إلى حين أنهما منافسان لبعضهما بعضاً، ويحاول كل منهما أن يكون الأقوى.

وتثير عملية الاختطاف الرعب في قلب شقيق هاتي ووالدتها، ويعكف الشرطيان على التنقيب في ملفاتها الأمنية حتى يتعرفا إلى آخر عملية قامت بها، ويربطان الأحداث ببعضها، لتبدأ رحلة البحث في كل الأماكن التي تؤدي إلى موقع صانع الفيروسات المدمرة بريكتسون.

نجاة من القتل

وفي تلك الأثناء، تنتقل الأحداث إلى الشرطية هاتي المحتجزة في أحد المصانع المهجورة وعليها حراسة مشددة، ويحاول بريكتسون التخلص منها وقتلها بحقنها بالفيروس المدمر، لكنها تدافع عن نفسها وتتمكن من الهرب.

مطاردات كوميدية

يحفل فيلم «هوبز آند شو» بالكثير من المطاردات الكوميدية بين لوك وريكارد، واستعراضات لمهاراتهما القتالية، حتى يصلا إلى صانع الفيروسات الذي يقتل نفسه منتحراً من أعلى جبل، ويتمكن العميلان الأمنيان من تدمير الفيروس الفتاك.

فيلم «فاست آند فيوريوس بريزانتس.. هوبز آند شو» من إخراج ديفيد ليتش، وتأليف كريس مورجان، وبطولة دوين جونسون، فانيسا كيربي، جيسون ستاثام، إدريس إلبا، إيزا جونزاليس، ليتي جوزيف، هيلين ميرين وكليف كورتيس.