تعكس هذه الصور الصادمة أسوأ «المنحدرات» المخصصة لأصحاب الهمم حول العالم.

ويصعب على العقل تصديق مثل هذا الفشل في التصميم خاصة حينما يتعلق الأمر بأصحاب الهمم ممن يستخدمون الكراسي المتحركة، إذ عليهم أن يكافحوا كي يهبطوا أو يصعدوا إلى الأماكن التي يرتادونها.

فمن منزلق الكراسي المتحركة الحاد الخشبي، إلى لوحين معدنيين ضيقين وغير مستقرين في البرلمان البرتغالي، وآخر مسدود جميعها صور نشرتها «الدايلي مايل» البريطانية نقلاً عن «بورد باندا»، لتعكس هذه المعاناة التي يتكبدها أصحاب الهمم في حال قرروا خوض مغامرة استخدام تلك «المنحدرات» المحفوفة بالمخاطر.