تلقت آمال مدرب ريال مدريد الإسباني زين الدين زيدان في ضم لاعب الوسط الفرنسي بول بوغبا ضربة موجعة، بعد تأكيد ناديه مانشستر يونايتد أمس أنه اللاعب ليس للبيع، حتى إن دفع النادي المكي 200 مليون يورو، وذلك وفقاً لما أكدته صحيفة آس الإسبانية.

وارتبط بوغبا (26 عاماً) بالانتقال إلى ريال مدريد منذ مطلع يوليو الماضي، وذلك عندما أعلن صراحة رغبته في البحث عن تحدٍّ كروي جديد، وهي التصريحات التي فهمت في اتجاه نيته الرحيل إلى سانتياغو برنابيو، لجهة تزامنها مع غزل متواصل من مواطنه ومدرب الريال زيدان بإمكاناته الفنية.

ورغم إنفاق ريال مدريد أكثر من 300 مليون يورو وضمه خمسة لاعبين جدد، فإن شهية زيدان لا تزال مفتوحة، وهو يرى، بحسب تقارير صحافية أن انضمام بوغبا هو الوحيد الضامن لاستعادة ريال مدريد ألقه، وجعله جاهزاً للمنافسة على الألقاب الموسم المقبل.

ووفقاً لصحيفة آس فإن قرار النادي الملقب بالشياطين الحمر تم اتخاذه منذ اليوم الأخير لقفل نافذة الانتقالات في إنجلترا، وذلك عندما فضّل النادي عدم التعاقد مع لاعب وسط، ليبني بالتالي خطته على النجم الفرنسي المتوج مع الديوك بمونديال روسيا 2018.

ويعد قرار يونايتد منطقياً للغاية، في نظر محللين، لجهة معاناة تشكيلة المدرب النرويجي أولي غونار سولسكاير في خط الوسط، وذلك بعد رحيل الدولي البلجيكي مروان فيلايني إلى الدوري الصيني يناير الماضي، وبعده أندير هيريرا المنضم حديثاً إلى باريس سان جيرمان.

من جهة أخرى، ورغم قطع النادي بعدم رغبته في بيع اللاعب، فإن بوغبا عاد مجدداً إلى إضفاء موجة من الضبابية حول مستقبله في أولد ترافورد، إذ قال الفرنسي قبل يوم من مباراة فريقه أمام تشيلسي في افتتاح البريميرليغ إنه لا يزال غير متأكد مما يمكن أن يحدث مستقبلاً.

وبالنسبة للوضع في ريال مدريد، فإن القرار ربما تسبب في صدمة للمدرب الفرنسي زيدان، والذي كان من الراغبين بشدة في ضمه، لتضاف بالتالي أزمة جديدة لأزماته مع الريال حالياً، والتي أبرزها عدم رغبته في وجود أكثر من نجم في كتيبة الريال مثل خاميس رودريغيز وغاريث بيل وماريانو دياز.

وفي السياق ذاته، أكدت تقارير صحافية أمس أن زيدان أضاف إلى القائمة، في قرار صادم، المهاجم الصربي لوكا يوفيتش، والذي بات بحسب ديلي مرشحاً للخروج في إعارة إلى أحد أندية الدوري الإيطالي هذا الصيف، بسبب عدم اقتناع زيزو بقدراته الهجومية.