يبدو أن الأشباح في فيتنام تجوع وتعطش وتمل، ما دعا سكان قرية دونج هو إلى الاحتفال بمهرجان "الأشباح الجائعة" الذي تحول إلى موسم للتجارة والمرح.

وطبقاً للأساطير، يصنع الأهالي معدات وكائنات وأجهزة ورقية لتستخدمها الأرواح والأشباح في عالمها، وتسليها وتلهيها عن الإضرار بالبشر والظهور لهم.

ويتفنن الصانعون في إبداع كائنات أسطورية مثل وحيد القرن الطائر والتنين المجنح والحصان ذي القرن، إلى جانب أفيال بأشكال طريفة وأسود مروضة وقطط غاضبة، في تنويعات درامية تجلب البهجة لقلوب الصغار .