انكمش الاقتصاد الألماني في الربع الثاني من العام الجاري، وأعلن مكتب الإحصاء الاتحادي الألماني أن الناتج المحلي الإجمالي انكمش 0.1 في المئة في الأشهر من أبريل، مقارنة بنمو 0.4 في المئة في الأشهر الثلاثة الأولى من العام.

وقال الخبير الاقتصادي بمؤسسة مورجان ستانلي، ماركوس جوتشوف إن قطاع التصنيع الذي تحركه الصادرات لا يزال يتضرر بشدة من التباطؤ العالمي، ومن حالة الغموض التي تحيط بالعلاقات التجارية، وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وهذه هي المرة الثانية على مدى الأشهر الاثني عشر الماضية التي يسجل فيها الاقتصاد الوطني انكماشاً، حيث كان سجل انكماشاً في الربع الثالث من 2018 وركوداً في الربع الأخير.

وساعد الأداء القوي للاقتصاد الألماني محلياً في التقليل من آثار التوترات الاقتصادية العالمية.

وذكر مكتب الإحصاء أن الاستهلاك الخاص سجل نمواً بوتيرة أسرع في الربع الثاني مقارنة بالأشهر الثلاثة الأولى من العام، كما سجل الاستثمار نمواً خلال الربع الثاني.