سيتسنّى لمستخدمي إنستغرام عما قريب الإبلاغ ببضع كبسات عن المنشورات التي يعتبرون أنها تتضمن معلومات مغلوطة.

وستتيح هذه الأداة الجديدة الإبلاغ عن منشور من خلال اختيار سمة «فالس إنفورمايشن» (معلومات خاطئة) للفت انتباه المدققين المستقلين في صحة الأخبار كي يتحققوا منه، وفق ما كشفت ناطقة باسم فيسبوك التي تملك إنستغرام.

ومن المرتقب أن توضع هذه الأداة الجديدة في متناول المستخدمين المقدّر عددهم بنحو المليار بحلول نهاية أغسطس.

وقالت المتحدثة باسم المجموعة «اعتباراً من اليوم، سيتسنّى للناس إبلاغنا بوجود منشورات على إنستغرام يعتبرون أنها خاطئة». وأردفت «نستثمر كثيراً للتصدّي لانتشار المعلومات المغلوطة على منصاتنا كافة».

واتهمت فيسبوك بأنها لم تأخذ على محمل الجدّ محاولات نشر معلومات خاطئة روّج لها مقرّبون من الكرملين للتأثير على نتائج الانتخابات الأمريكية سنة 2016 لصالح دونالد ترامب.

ولن يتم حذف المنشورات التي أبلغ عنها، إذا لم تكن تخالف قواعد الشبكة، لكنها لن تظهر في نتائج البحث على المنصة.

وتنوي فيسبوك أيضاً الاستعانة بالذكاء الاصطناعي لرصد المعلومات الخاطئة حتّى قبل أن يبلغ عنها المستخدمون.