في ضوء تعاونها ودعمها للجهود الخاصة بمكافحة الغش التجاري، والحد من الأنشطة الإجرامية المتعلقة بهذا الشأن، القت شرطة الشارقة القبض على عشرة أشخاص من الجنسيات الآسيوية، بتهمة حيازة وتعبئة وترويج بضائع مقلدة بصورة تخالف النظم والقوانين المعمول بها في الدولة، وذلك بعد ورود بلاغ من إحدى العلامات التجارية الكبرى، تفيد بأن هناك عدداً من الأشخاص يقومون بترويج بضائع مقلدة تحمل علامتهم التجارية.

وقال العميد أحمد بن درويش مدير إدارة شرطة المنطقة الوسطى: «باشر مركز شرطة المدام بإدارة شرطة المنطقة الوسطى، (ضمن قطاع الاختصاص) عمله في البحث والتحري عن المشتبه بهم وتبين فعلياً وجود عدد من الأشخاص يقطنون إحدى المزارع بالمنطقة، وبحوزتهم كميات كبيرة من البضائع، والسلع المقلدة، والمغشوشة تحمل علامات تجارية كبرى كانوا يقومون بتغليفها وتجهيزها بإحدى المزارع الواقعة بالمنطقة تمهيداً لبيعها وترويجها».

وبعد اتخاذ كافة الإجراءات القانونية، تمت مداهمة الموقع، وضبط كافة المتورطين بها، وتحريز المضبوطات بالتعاون مع الدائرة الاقتصادية والبلدية، وقد بلغت القيمة السوقية للمضبوطات (17) مليوناً و101 ألف درهم.

وأكد العميد بن درويش، على استمرار جهود شرطة الشارقة للحد من الأنشطة والأعمال المخالفة للنظم والقوانين، وذلك بدعمها لكافة الجهود المبذولة في حماية المجتمع والمحافظة على سلامة أفراده، داعياً أفراد الجمهور للتعاون معها في الكشف عن مثل هذه الأعمال، والإبلاغ عن المتورطين بها وأماكن وجودهم.