أرست هيئة كهرباء ومياه دبي عقد بناء أول مشروع من نوعه في منطقة الخليج العربي والمتمثل بالمحطة الكهرومائية لتوليد الكهرباء بالاستفادة من المياه المخزنة في سد حتا، وبقيمة إجمالية تعادل 1.437 مليار درهم، على ائتلاف يضم شركات "ستراباج إي جي" (STRABAG AG) و"ستراباج دبي ذ.م.م" (STRABAG DUBAI L.L.C) و"أندريتز هيدرو" (Andritz Hydro) و"أوزكار" (OZKAR) .

وتم تعيين مجموعة "إي دي إف" (EDF) الفرنسية كاستشاري للمشروع، وتصل القدرة الإنتاجية للمحطة الكهرومائية إلى 250 ميغاوات، وبعمر افتراضي يصل إلى 80 عاماً، ويتوقع تشغيل المشروع في شهر فبراير من عام 2024.

وسيسهم المشروع الحيوي الاستراتيجي في تنويع مصادر الطاقة، إضافة إلى تطوير منطقة «حتا» وتلبية احتياجاتها التنموية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية، كما سيسهم في تحقيق استراتيجية دبي للطاقة النظيفة الرامية إلى توفير 75 في المئة من طاقة دبي من مصادر الطاقة النظيفة بحلول عام 2050.

ويأتي المشروع ضمن المبادرات التي اعتمدتها الهيئة والهادفة إلى توفير فرص عمل رائدة ومبتكرة للمواطنين في المشاريع النوعية، إضافة إلى ما سيتم توفيره من مركز للزوار والأنشطة الخارجية والمرافق السياحية المرتبطة بالمشروع مما سيساهم في دعم التنمية المستدامة للمنطقة وتعزيز موقع حتا كأبرز مناطق الجذب السياحي في إمارة دبي.

وقال العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي سعيد محمد الطاير، إن المشروع يأتي ضمن المشاريع والمبادرات والبرامج الاستراتيجية التي نقوم بها لدعم التنمية المستدامة والحفاظ على الموارد الطبيعية وتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.

وستعتمد المحطة الكهرومائية في إنتاج الكهرباء على الاستفادة من المياه المخزنة في سد حتا، وخزان آخر علوي سيتم إنشاؤه في المنطقة الجبلية، وستقوم توربينات تعتمد على الطاقة الشمسية النظيفة والرخيصة عند توفرها من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية بضخ المياه من السد إلى الخزان العلوي، في حين يتم تشغيل توربينات تستفيد من قوة اندفاع المياه المنحدرة من الخزان العلوي لإنتاج الكهرباء ولتزويد شبكة الهيئة عند الحاجة إليها، وستصل كفاءة دورة عملية إنتاج وتخزين الكهرباء إلى 80 في المئة مع استجابة فورية للطلب على الطاقة خلال 90 ثانية.