حلت الاتحاد للطيران في المركز الأول على مستوى الشرق الأوسط من حيث دقة مواعيد الرحلات خلال الأشهر السبعة الأولى من العام الجاري، حيث بلغ معدل وصول الرحلات في الموعد نسبة 83.5 في المئة.

وأظهرت الأرقام والإحصاءات الجديدة الصادرة عن مؤسسة OAG المتخصصة في بيانات ومعلومات الطيران أن الاتحاد للطيران هي شركة الطيران الوحيدة على صعيد منطقة الشرق الأوسط التي زاد متوسط دقة المواعيد على نسبة 80 في المئة خلال تلك الفترة.

كما أظهرت البيانات أن الاتحاد للطيران جاءت في المرتبة الرابعة والعشرين من حيث دقة مواعيد الرحلات على المستوى العالمي خلال شهر يوليو، وهو الشهر الذي يشهد ذروة السفر خلال فصل الصيف في منطقة الشرق الأوسط.

وقال، نائب الرئيس لشؤون المطارات العالمية وعمليات شبكة الوجهات في الاتحاد للطيران جون رايت إن الناقلة تقدم خدمات عالية الجودة، وتمثل الموثوقية ودقة المواعيد أحد المحاور الرئيسية لما نقدمه من منتجات وخدمات.

وأكد أن الشركة ستواصل السعي نحو الوصول إلى التفوق سواء في الأجواء أو الخدمات الأرضية، ويأتي هذا الإنجاز كدليل دامغ على أن الجهود التي نبذلها تأتي ثمارها وتصب في صالح ضيوفنا الكرام.

وجاءت أربع شركات في الشرق الأوسط ضمن قائمة OAG لأفضل 50 شركة من حيث دقة مواعيد الرحلات وخلال شهر يوليو، ارتفع مستوى أداء الاتحاد للطيران بمعدل 10 نقاط عن المتوسط العام للمنطقة وأربعة في المئة عن أعلى شركة تليها على مستوى المنطقة.

تجدر الإشارة إلى أن التعريف العالمي المعتمد لدقة مواعيد الوصول والمغادرة يتراوح ضمن 15 دقيقة من المواعيد المجدولة المعلن عنها.