خلصت دراسة حديثة إلى أن نشأة اللغة الإنجليزية تعود إلى شقيقتين انطوائيتين، طورتاها كلغة سرية فيما بينهما.

ووفقاً لموقع «ذي أونيون» الأمريكي، فقد تتبع باحثون من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا اللغة الإنجليزية إلى جذورها، فانتهى بهم المطاف إلى فتاتين صغيرتين، واللتين لم يكن كلامهما مفهوماً لمجتمعهما في المستعمرة الأنجلو ساكسونية في القرن الخامس الميلادي.

وأضاف الموقع أن الباحثين اكتشفوا أن الفتاتين، وهما توأمين انطوائيتين، ابتكرتا اللغة على سبيل التسلية للترفيه عن نفسيهما.

وقالت عالمة الأنثروبولوجيا اللغوية في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا الدكتور مارغريت سترين: «يمكن العثور على اللغة الإنجليزية الأولية قبل عدة أجيال من انتشارها بين الشعوب الجرمانية شمال أوروبا».

وأردفت الدكتورة سترين أن الأدلة تشير إلى أن اللغة تعود بمبادئها التأسيسية إلى الفتاتين الغامضتين أولغا وأودين لايت، واللتان كانتا تستخدمانها أثناء التنزه في البلدة.

وقالت «بعد تحليل الملاحظات البسيطة التي تركها بها معلمو الشقيقتين لايت، يمكننا أن نقول ونحن على أتم الثقة إن ما كانت تتفوه به التوأمين شكّل النواة لما يعرف اليوم باللغة الإنجليزية القديمة والوسطى والحديثة».

وأشارت الدكتورة سترين إلى أن هذه النتائج توضح سبب اعتبار اللغة الإنجليزية المعاصرة لغة غريبة وغير متماسكة بالمقارنة مع لغات كثير من شعوب العالم.