يواصل برشلونة استعداداته لمواجهة ريال بيتيس الأحد المقبل ضمن الجولة الثانية للدوري الإسباني، في ظل وجود أزمة مهاجمين أمام المدرب أرنستو فالفيردي بعد إصابة كل من لويس سواريز وعثمان خلال مباراة الجولة الأولى أمام أتلتيك بلباو وانضمامهما إلى قائد الفريق ليونيل ميسي على قائمة المصابين.

وبعد إصابة سواريز وديمبيلي أصبح برشلونة يمتلك الآن خياراً واحداً جاهزاً في خط الهجوم وهو الفرنسي أنطوان غريزمان، وبذلك يجب على المدرب أرنستو فالفيردي إيجاد حلول هجومية مؤقتة للمباراة المقبلة أمام ريال بيتيس على الأقل.

ويتمثل الحل الأول في إشراك البرازيلي رافينيا ألكانتارا في مركز الجناح هو الذي قدم دقائق مميزة أمام بلباو بعد دخوله كبديل، وكذلك يمكن الاستعانة بلاعب الرديف كارليس بيريز والذي شارك في آخر ربع ساعة أمام بلباو.

وفي ظل قلة الخيارات الهجومية، من المحتمل أن يعود فالفيردي لاستخدام الشكل الخططي 4-4-2 أمام ريال بيتيس، مع إشراك كارليس بيريز كمهاجم متأخر خلف أنطوان غريزمان واللعب بِرافينيا وسيرجي روبيرتو على الأطراف، لكن يمكن أن يتغير كل شيء في حالة عودة ليونيل ميسي ليكون جاهزاً لمواجهة ريال بيتيس، وهو الأمر المستبعد حتى الآن في ظل استمرار غياب الأرجنتيني عن تدريبات الفريق.

ويعاني ليونيل ميسي من إصابة عضلية على مستوى ساقه اليمنى منذ أكثر من أسبوعين، وهي نفس الإصابة التي تعرض لها لويس سواريز وخرج على إثرها من مباراة أتلتيك بلباو الجمعة الماضية والتي ستغيبه عن الملاعب لثلاثة أسابيع، فيما يعاني عثمان ديمبيلي من إصابة عضلية على مستوى فخذه الأيمن سيغيب بسببها لأكثر من أربعة أسابيع.