دشن الوصل موسمه الجديد بفوز ثمين على الهلال السوداني بهدفين دون رد في اللقاء الذي جمعهما مساء اليوم في ذهاب دور الـ 32 لكأس الملك محمد السادس للأندية الأبطال على ملعبه في زعبيل.

ويلتقي الفريقان في الـ 30 من الشهر الجاري في لقاء الإياب على أرض الهلال في مدينة أم درمان.

وبدأت المباراة بضغط من صاحب الأرض الذي حاول لاعبوه اقتناص هدف مبكر يريح الأعصاب ويفرض سيطرتهم على أجواء وسط تحفظ لاعبي الهلال في ثلث الساعة الأول ليبدؤوا بعدها في مبادلة الإمبراطور الهجمات.

وشهدت الدقيقة الخامسة هجمة خطيرة للوصل عن طريق ويلتون سواريز إلا أن دفاع الهلال أنقذها من على خط المرمى.

وكانت أخطر فرصة للهلال في الدقيقة 25 عندما أمسك حارس الوصل محمد البيرق بالكرة قبل أن تصل لأطهر الطاهر بعدما مررها إليه وليد الشعلة من داخل منطقة الجزاء إلا أن خروج البيرق كان في الوقت المناسب مبعداً الخطورة عن مرماه.

وافتتح فابيو ليما التسجيل للوصل في الدقيقة 30 من ضربة حرة خارج منطقة الجزاء بعد مخالفة ارتكبت ضده مانحاً الوصل هدف التقدم بعدما سدد الكرة ببراعة داخل شباك يونس الطيب.

ومع انطلاق الشوط الثاني حرم الحكم المساعد الوصل من التقدم بالهدف الثاني بعدم احتسابه للهدف الذي سجله المدافع عبدالرحمن علي بداعي التسلل.

وكاد فابيو ليما في الدقيقة 51 يضيف الهدف الثاني بعدما تلاعب بدفاع الهلال وحارسه إلا أن وجود المدافع حسين الجريف في خط المرمى انقذ الهلال من هدف محقق.

وأضاع لاعب الهلال أبو عاقلة عبدالله فرصة ثمينة لإدراك التعادل إلا أن تسديدته ذهبت بعيداً عن مرمى الوصل الخالي.

ونشط الهلال في النصف الثاني هجومياً مشكلاً خطورة على دفاع الوصل الذي تراجع كثيراً للوراء بفعل الإجهاد الذي بدا ظاهراً على لاعبيه.

ومن هجمة مرتدة في الدقيقة 81 نجح مهاجم الوصل علي صالح من إضافة الهدف الثاني لفريقه.

وتابعت المباراة أعداد جماهير متوسطة بلغت 3890 مشجعاً من عشاق الفريقين.