أعلن مركز النقل المتكامل في أبوظبي عن دخول 40 حافلة جديدة للخدمة من طراز «سبرنتر ـ مرسيدس» إلى شبكة النقل العام في مدينة أبوظبي ابتداءً من 11 أكتوبر 2019، ثم إضافة 20 حافلة في العين لاحقاً.

وأوضح مدير إدارة العمليات لقطاع النقل العام في المركز عتيق المزروعي، خلال مؤتمر صحافي أمس، أن عدد الحافلات سيبلغ 100 حافلة مع نهاية العام الجاري، ما يسهم في تقليل زمن الانتظار ويسرّع التواتر الزمني للحافلات، كما يرفع من جودة خدمات النقل الجماعي لاعتمادها على أنظمة ذكية، حيث ستحدد مساراتها خلال شهر سبتمبر المقبل.

ويعمل المركز على المرحلة الأولى من مشروع تطويري يتضمن شراء 327 حافلة حديثة، بتكلفة 473 مليون درهم ستدخل الخدمة خلال عام 2020، حيث سيتم استبدال الأسطول الحالي بآخر جديد مزود بمصافٍ متطورة تقلل من الانبعاثات الكربونية بنسبة تجعلها شبه معدومة مع حلول 2023.

تعديل التعرفة

ويعتزم مركز النقل المتكامل تعديل تعرفة الركوب لحافلات النقل العام قريباً، بجعلها درهمين كتكلفة ثابتة لصعود الباص تحسب مرة واحدة في الرحلة حتى وإن تضمنت تبديلاً للخطوط، ثم يحسب 0.5 فلس لكل كيلومتر يتم دفعها عبر البطاقة الذكية نهاية الرحلة.

وبيّن المزروعي أنه سيتوجب على الراكب تمرير بطاقة الحافلات الخاصة به عند الصعود وقبل النزول من الباص لاحتساب تكلفة الرحلة، وحين امتناعه عن تمرير البطاقة نهاية الرحلة، يتم اقتطاع مبلغ خط السير كاملاً حين استخدامها لاحقاً.

حافلة ذكية

وتتسع حافلات سبرنتر الجديدة لـ 25 راكباً، وتتميز بقلة انبعاثاتها التي تكاد تكون معدومة، وهي مزودة بمقاعد للسيدات، ودَرج آلي مسطح لذوي الهمم، وأنظمة ذكية للدفع باستخدام بطاقة حافلات الذكية، وأخرى لمراقبة وتتبع سير الحافلة وطريقة قيادة السائق، وكاميرات للمراقبة الأمنية لتوفير خدمات حافلات آمنة لجميع شرائح المجتمع من الأطفال، وحتى كبار السن وذوي الهمم.

وأوضح المزروعي في هذا السياق أن الحافلة قابلة لزيادة أو تقليل مقاعدها، كما أن لها عدة أحجام مختلفة ستكون متوزعة في المدينة والضواحي بسعة 20 إلى 40 راكباً، مضيفاً أن المركز يدرس خطة تزويد الحافلات الجديدة بخدمة «واي فاي» مجانية.

11% من الرحلات للنقل العام

في السياق ذاته، يعتزم مركز النقل المتكامل استهداف نسبة تصل إلى 11 في المئة من تنقلات مستخدمي وسائل النقل الخاصة وتوجيههم إلى الاعتماد على النقل العام مع حلول عام 2030 ضمن خطة المركز الشاملة على المدى البعيد.