ضبطت شرطة أبوظبي شاباً مواطناً يقود سيارته بطريقة متهورة وغير ملتزمة بالقوانين وأنظمة المرور حيث قام بالتفحيط بالسيارة والاستعراض في الشارع العام بصورة خطرة.

وتم تحويل الشاب إلى النيابة العامة لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقه وتطبيق العقوبات البديلة، وزراعة ما قام بإتلافه على الطرقات.

وأكدت الشرطة أنه سيقدم الخدمة المجتمعية بتنظيف الشوارع العامة بديلاً عن عقوبة الحبس كما في بعض أحكام الجنح، لتعويض ما تسبب فيه من أضرار مادية ونفسية وترويع للمارة وتهديد سلامتهم.

وحذرت من قيادة المركبات بطيش وتهور على الطرق، والابتعاد عن إجراء السباقات والاستعراضات الخطرة التي تعرض حياتهم وحياة مستخدمي الطريق للخطر، وأكدت على أنه سيتم تطبيق القانون على "المتهورين"، وإيقافهم وحجز مركباتهم وتحويلهم إلي القضاء لاتخاذ الإجراءات القانونية تجاههم.

وأوضحت أن المشاركة في التجمعات والاستعراض والتباهي بقيادة المركبة والتفحيط بها، أو القيام بحركات خطرة، أو التجمع والمشاركة بالمشاهدة، أو حتى المشاركة في نشر مقاطع فيديو تحتوي على تلك التصرفات والسباقات في مواقع التواصل الاجتماعي، تعرض مرتكبيها للمساءلة القانونية.

وحثت الشباب على الالتزام بالقوانين والتحلي بالمسؤولية والولاء والانتماء والتفاني في حب الوطن من خلال المحافظة على الطرق والممتلكات الخاصة والعامة، وعدم تعريض حياتهم وحياة الآخرين للخطر، وتعزيز السلوكيات الإيجابية مما يسهم في الحد من الحوادث المرورية الجسيمة وما ينتج عنها من وفيات وإصابات بليغة.

وأكدت عدم التهاون في التصدي لمرتكبي المخالفات الكبرى ومنها التفحيط وطمس الأرقام الأمامية والخلفية للمركبة وتزويد المركبات، وردع المستهترين بقوانين السير والمرور حفاظاً على سلامتهم ومستخدمي الطريق، موضحة أن عقوبة قيادة المركبة بطريقة تعرض حياة السائق أو حياة الآخرين أو سلامتهم أو أمنهم للخطر، أو قيادة المركبة بطريقة من شأنها أن تلحق ضرراً بالمرافق العامة أو الخاصة، تترتب عليها غرامة 2000 درهم و(23) نقطة مرورية وحجز المركبة لمدة (60) يوماً.