اكتشف باحثون معلومات جديدة بشأن أصل عظام الموتى المنتشرة في بحيرة روبكوند بسلسلة جبال الهيملايا الهندية.

وذكر فريق دولي من الباحثين، في دراستهم التي نشرت نتائجها في مجلة «نيتشر كوميونيكيشنز»، أن العظام الموجودة في «بحيرة الرفات» ذات أعمار مختلفة وتعود لبشر من أصول مختلفة، وهو ما يستبعد تفسير هذه العظام بأنها كانت نتيجة حدوث كارثة طبيعية أدت إلى الموت الغامض لأعداد كبيرة من الناس.

وتقع بحيرة روبكوند على ارتفاع نحو 5000 متر في جبال الهملايا، ويبلغ قطرها نحو 40 متراً، ما يجعلها بحيرة صغيرة.

وتضم البحيرة آلاف العظام البشرية، وهو ما أعطى البحيرة اسم «بحيرة الهياكل العظمية»، أو «بحيرة الرفات».

وقال الباحثون إن المعلومات المتوافرة عن مصدر هذه العظام قليلة، حيث تتحدث القصة التي يتضمنها الأدب الشعبي للمنطقة عن أصل هذه العظام، عن رحلة قام بها ملك وملكة وحاشيتهما ذات يوم بالقرب من الجبال، ومعهما موكبهما، وغضبت عليهم الطبيعة في هذه المنطقة.

ويعتقد آخرون أن الرفات لجيش أو جماعة من التجار لقوا حتفهم في وقت واحد، ولكن لم تكن هناك حتى الآن دراسات مفصلة عن هذه الرفات، سواء من ناحية علم تطور الإنسان أو من الناحية الأثرية، وذلك لأن المكان كان مقصداً لكثير من الجوالة.