أعلن وزير البترول المصري طارق الملا زيادة الطاقة الإنتاجية لحقل الغاز ظُهر الواقع في البحر المتوسط إلى 2.7 مليار قدم مكعبة يومياً، وهو ما يسرع خطى مصر صوب التحول إلى مركز للطاقة في المنطقة.

وكانت الطاقة الإنتاجية للحقل وصلت إلى 2.1 مليار قدم مكعبة يومياً في فبراير، ما يعني زيادتها بنحو 29 في المئة منذ ذلك الحين.

وتأمل مصر استغلال موقعها الاستراتيجي وبنيتها التحتية المتطورة كي تصبح مركزاً رئيساً لتجارة وتوزيع الغاز، في تحول لافت لبلد أنفق نحو ثلاثة مليارات دولار على واردات الغاز الطبيعي المسال في 2016. وأعلنت مصر الاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي نهاية العام الماضي، بل وتحولت إلى مصدر له.

وتستهدف مصر الوصول بإنتاج ظُهر إلى أكثر من ثلاثة مليارات قدم مكعبة يوميا بنهاية العام الجاري.

قامت مصر خلال الأعوام القليلة الماضية بترسيم حدودها البحرية مع بعض الدول في محاولة للبحث والتنقيب عن الغاز والنفط داخل حدودها دون نزاع مع أي من تلك الدول.