أرجأت مجموعة علي بابا القابضة، أكبر شركة تجارة إلكترونية في الصين، عملية إدراج‭‭ ‬‬أسهمها التي قد تصل قيمتها إلى 15 مليار دولار في هونغ كونغ في ظل تصاعد الاضطرابات السياسية في المركز المالي الآسيوي.

ويراقب المجتمع المالي خطط علي بابا للإدراج ببورصة هونغ كونغ عن كثب لتعطي مؤشراً على بيئة الأعمال في المدينة الخاضعة للحكم الصيني وتتيح الاطلاع على نظرة بكين للوضع.

وقالت مصادر إنه بينما لم يتم وضع جدول زمني رسمياً بعد فإن على بابا قد تدشن العملية في أكتوبر لجمع ما بين عشرة و15 مليار دولار حين تهدأ التوترات السياسية وتصبح الأوضاع في السوق مواتية أكثر.

وأوضح أنه تم اتخاذ قرار بتأجيل العملية التي كانت مقررة في الأصل في أواخر أغسطس، في اجتماع مجلس الإدارة قبل إعلان أحدث نتائج لعلي بابا في الأسبوع الماضي.

وأضاف أن التأجيل يرجع لعدم الاستقرار المالي والسياسي في هونغ كونغ في ظل احتجاجات مؤيدة للديمقراطية مستمرة منذ 11 أسبوعاً والتي أضحت أكثر عنفاً لتعاني المدينة من حالة من الفوضى.

وأكد أنه سيكون من غير الحكمة إلى حد بعيد إطلاق الصفقة الآن أو في وقت قريب.