رفعت محكمة في ولاية نيويورك الأمريكية قضية تعويض ضد موظفة سابقة متهمة بمخالفات عدة، من بينها مشاهدة سلسلة «فريندز» لساعات طويلة أثناء أوقات العمل.

وتلقت كيسي روبنسون، نائبة رئيس قسم الإنتاج والتمويل السابقة في شركة «كانال برودكشن»، دعوى قضائية بدفع تعويض يبلغ ستة ملايين دولار، لصالح الشركة التي يملكها الممثل والمنتج السينمائي روبيرت دي نيرو.

وتركت كيسي وظيفتها في أبريل الماضي، لكن الشركة تدعى أن الموظفة السابقة أمضت ساعات هائلة في مشاهدة حلقات السلسلة الكوميدية أثناء العمل، كما صرفت آلاف الدولارات من حساب الشركة على دفع فواتير طلبات طعام من مطاعم فاخرة ورحلات بسيارات الأجرة.

وجاء في الدعوى «خلال فترة الأيام الأربعة من 8 يناير إلى 11 يناير 2019 شاهدت الموظفة 55 حلقة من سلسلة الأصدقاء».

من جانبها، رفضت كيسي عبر رسالة بريد إلكتروني هذه الادعاءات ووصفتها بالسخيفة، فيما لم تعلق الموظفة بشكل رسمي على الدعوى الموجهة ضدها في المحكمة.