تحولت شوارع مدينة ديبريسين المجرية إلى ساحة فنية أدواتها الزهور بعد أن تبارى الأهالي في صنع مجسمات وقطارات وحافلات بالورود وأغصان الشجر ضمن الدورة الـ 50 لمهرجان الزهور احتفالاً بتأسيس المدينة.

واشتمل المهرجان على مسابقة نحت بالزهور ومواكب للزينة شارك فيها سكان الضواحي والعديد من الشركات، إضافة إلى عرض موسيقي لراكبي الدراجات.

وشهد آلاف الزوار عروضاً درامية قدمتها عرائس ودمي بأحجام ضخمة، إلى جانب رقصات فلكلورية قدمتها فرق دولية، ومجسمات لمركبات وسفن فضائية، وكائنات أسطورية.